أخبار خفيفة

أشهر متسولة عربية في العالم تترك كنزا لا يصدق

 

 

السبت 5/8/2017 م ...

أشهر متسولة عربية في العالم تترك كنزا لا يصدق ...

الأردن العربي - توفيت أشهر متسولة في العالم في أحد المدن العراقية ، تاركة ورائها ملايين الدنانير العراقية، وكميات كبيرة من العملات الأجنبية والعربية.

وكشفت مديرية شرطة محافظة النجف في بيان ،أنها عثرت على متسولة متوفاة وبحوزتها ملايين الأموال والعملات الأجنبية والمخشلات "المصوغات" الذهبية.

وأوضحت المديرية، في بيانها، أنه "بعد أن ورد استخبار عن وجود امرأة كبيرة في السن متوفاة قضاء وقدر في منزلها المؤجر، والتي كانت تمتهن التسول، بحضور قائد شرطة النجف ومفارز شرطة الغري والأدلة الجنائية حسب الاختصاص وعند تفتيش المنزل عثروا على أموال عراقية وعملات أجنبية" ، وحسب شبكة "سبوتنيك"، فإنه خلال تفتيش منزل المتسولة عثرت الشرطة على "كنز" من العملات والحلي ملفوفة بأكياس من النايلون ، بحسب مانشرته وكالات اعلامية.

وعندما عدت مفارز الشرطة، أموال المتسولة، وجدوا 72 مليون و322 ألف دينار عراقي، و562 دولار أمريكي، مع تسعين ريال سعودي، و119 ليرة لبنانية، و10 يورو، و300 دينار كويتي، و440 تومان إيراني، وسبعين روبية أفغاني، و320 روبية باكستانية، مع عملات نقدية هندية وأخرى غير معروفة فضلا عن العثور على مخشلات ذهبية.

وتستغل المتسولات الزائرين الذين يأتون لتأدية الزيارات الدينية للمراقد، ويحصلن على الأموال منهم لأجل دفع البلاء عنهم، ونيل المراد.

البيغميون.. شعب يملك أقصر قامة ويواصل الحياة البدائية

 

 

الخميس 27/7/2017 م ...

البيغميون.. شعب يملك أقصر قامة ويواصل الحياة البدائية ...

الأردن العربي - البيغميون (القزم).. شعب يملك أقصر قامة في العالم، ويستوطن غابات بدول إفريقيا الغربية والوسطى القريبة من المحيط الأطلسي، ويلفت الأنظار حوله من خلال نمط الحياة البدائية لأفراده.

وأطلق الأوروبيون على البغيمي اسم “بيغما”(pigme)، التي تعني باليونانية (القزم)، ويبلغ متوسط طول البيغمي البالغ 120 سم، فيما يتفوق طول الرجال على النساء بـ 10 سم.

ورغم مرور 5 آلاف سنة، مايزال شعب “البيغمي” يعيش في غابات قريبة من المحيط الأطلسي، فيما لا توجد معلومات مؤكدة عن المناطق التي قدموا منها إلى إفريقيا.

ويتميز البيغمي في إفريقيا عن غيرهم من المجتمعات، ويتصف بقامة نحيفة مغطاة بشعر رفيع، وشعر مجعد، وعيون وفكوك واسعة، وأنوف مستقيمة.

وتقدر أعدادهم في الوقت الراهن بـ 120 ألف نسمة، ويستوطن قسم كبير منهم منطقة غابات قريبة من المحيط الأطلسي في الكاميرون، فيما يعيش آخرون برواندا، وبوروندي، وجمهورية إفريقيا الوسطى، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وزامبيا، وهناك مجموعة صغيرة من الأقزام في الغابون وأنغولا أيضا.

ويعيش البيغميون، ضمن مجموعات صغيرة في خيام مصنوعة من أغصان شجرة الخيزران، ومغطاة بأوراق أشجار أخرى، ولا يحبون التواصل مع الأجانب أو حتى قيام الآخرين بالتقاط صورهم.

ويربون من الحيوانات الأليفة سوى الكلب، ولا يهتمون بالزراعة لكونهم يغيرون منطقة سكنهم باستمرار.

ويقضي شعب البيغمي، القسم الكبير من أوقاتهم في الصيد، وجمع الفاكهة والنباتات، ولا يملكون النقود ويستخدمون نظام المقايضة في تأمين ما يحتاجونهم فيما بينهم.

ويمارس أفراده عدة رياضات مثل السباق وتعلم الصيد وتسلق الأشجار، ويقسمون العمل فيما بينهم لتلبية احتياجاتهم اليومية.

وعن لغتهم، يحتدث شعب البيغمي لغة خاصة بهم تسمى “مابيّ” (Mabea)، كما أنهم يمتلكون ثقافة خاصة بهم تنتقل من جيل إلى آخر.

وعن العادات المتبعة في الزواج، يتزوجون من خارج القبيلة، ويُندر عندهم تعدد حالات الزوجات.

ومن البيغميين، من اعتنق الإسلام أيضا، حيث توجد قرية مسلمة وحيدة تسمى بـ “ماكورة”، مبنية في منطقة حراجية بالقرب من مدينة “كريبي” في الكاميرون، يعتنق كامل سكانها الدين الإسلامي.

وبخصوص تعرف سكان القرية بالدين الإسلامي، فبدأ عقب زيارة دعاة قطريين إليها في 2004، حيث اعتنق 3 منهم فقط الدين الإسلامي.

وعقب زيارة منظمات المجتمع المدني التركي إلى ماكورة، في 2009 اعتنق كامل سكان القرية الدين الإسلامي.

ويعبد البيغمي، إله يطلقون عليه اسم “كومبا”( Komba)، ويؤمنون باستمرار الحياة ما بعد الموت، ويعتقدون أن أرواح الأجداد تنتقل في كل مكان.

وبدأت حكومة الكاميرون مؤخرا، تنفيذ برامج الاندماج الاجتماعي للبيغميين المقمين على أراضيها، بغية نقلهم إلى الحياة الحضرية.

وفي إطار البرنامج يتلقى البيغميون دورات مختلفة عن الزراعة وتربية الحيوانات ومجالات أخرى.

الأردن: بازار ومعرض جاليري إطلالة اللويبدة

السبت 22/7/2017م

الأردن العربي - بازار ومعرض جاليري إطلالة اللويبدة

همسات وعدسة: زياد جيوسي

   وما بين عراقة جبل اللويبدة وتاريخة الممتد في التاريخ وجماله ونمطه المختلف عن جبال عمَّان، وما بين جماليات الفن التشكيلي وفضاءات التحليق فيه، هذا الفن الأقدم في عالم الفنون منذ الإنسان البدائي الذي نقش اللوحات على جدران الكهوف، كانت خطوة أخرى من خطوات إدارة الجاليري وإبداعها، بحيث أصبحت أتفاجئ في كل مرة أكون فيها بعمَّان الهوى بألق جديد للجاليري متمثل بإدارته: الفنانين التشكيليين كمال أبو حلاوة وأسيل عزيزية.

   المفاجئة الجديدة كانت بازار ومعرض فني تشكيلي، تم عبر يومين بحركة وحضور رائع ومتميز، والهدف الأساسي لهذا النشاط كان يسعى إلى هدفين: الأول العمل من أجل الرسالة التي يؤمن بها الجاليري من خلال الورشات والتدريب لتمكين المرأة ومنحها وتدريبها على مهارات إبداعية وفنية ومهن يدوية، من أجل أن تمتلك نوعا من القدرات الإقتصادية تدعم به نفسها وأسرتها في ظل هذا الغلاء الذي يجتاح المنطقة، ودعم الفنانين الشباب للاستفادة من وجود حضور ومهتمين لعرض لوحاتهم الفنية من المصغرات ومن الإبداعات الفنية، فتكون رسالة الجاليري غير مقتصرة على عرض لوحات المعارض الفنية، وهذه الأفكار الخلاقة والجهود المبذولة ليست بالمسألة السهلة.

   من الجميل أيضا أن رابطة الفنانين التشكيليين بإدارتها وحلتها الجديدة بدأت تخرج بأفكار جميلة وبرامج ومعارض جميلة ومتميزة سواء معارض جماعية أو فردية، ولذا كان تعاونها مع جاليري إطلالة اللويبدة في هذا المعرض والبازار مسألة تسجل لصالحها، فقد أضفى هذا التعاون على هذا العمل نكهة فنية مختلفة وخاصة، إضافة لتعاون العديد من مؤسسات وطنية محلية، تدلل كيف بدأت حركة الوعي لدى القطاع الخاص الوطني بالإهتمام برعاية العديد من النشاطات الثقافية والفنية المحلية، وبدأت تترك هامش من عملها لهذا الدعم، ولعل رعاية شركة "ديمس" للعصير وحضور مندوبتهم الشابة ميرا النجار التي تألقت بالمعرض والبازار كان له دور كبير في نجاح المعرض،  وكانت هذه الرعاية أنموذجا آمل أن يحتذى به من مؤسسات القطاع الخاص بدعم المعارض الفنية والجمعيات ومجالات الإبداع المختلفة.

   إفتتح المعرض الدكتور محمد العياصرة وهو دكتور متخصص وعضو بالبرلمان الاردني، وكان حضوره متميز جدا، فقد تحدث بمرح مع كل القائمين على مواد العرض واستفسر مهم وشجعهم وقدم لهم مقترحات جميلة، وترك أثرا إيجابيا لدى الحضور ولدى الضيوف والزوار أيضا، إضافة للدور المتميز والجميل للمنظمين ومنهم الأستاذ متعب العياصرة من جمعية واحة الإبداع للثقافة والفنون، والتي كان لها دور كبير في التنسيق للمعرض، إضافة للمنظمين المشاركين الأستاذ نمر حسين والشابة فرح البداوي التي كانت محلقة كفراشة في المعرض لم تهدأ أبدا، مع أغنيات الصوت الشجي للفنان عازف العود الأستاذ بسام خلف يرافقة الفنان عازف الكمان الاستاذ ناصر شعبان الذين أبدعوا بالغناء والعزف في حديقة الجاليري ونالوا إعجاب الجمهور.

  تجربة جميلة ومتميزة سعدت بدعوتي إليها من الفنانة الألقة أسيل عزيزية، أضفت على زيارتي لعمَّان التي أهوى، نكهة أخرى وجمال خاص، فأنا ما زلت ما بين عمَّان ورام الله كالمضيع بين فراشتين.

مصمم شعار آبل الأول أضاع 67 مليار دولار!

 

 

الأحد 16/7/2017 م ...

مصمم شعار آبل الأول أضاع 67 مليار دولار! ...

الأردن العربي - باع المهندس رونالد واين، المشارك بتأسيس آبل مع ستيف جوبز وستيف وزنياك، حصته في الشركة عام 1976، مقابل 800 دولار فقط.

ولكن لا يشعر واين البالغ من العمر 83 عاما بالأسف جراء بيعه حصته البالغة 10%، والتي تُقدر الآن بنحو 67 مليار دولار.

وفي الواقع، لم يمتلك واين الذي يعيش في بلدة صغيرة من نيفادا، أي من منتجات آبل طوال حياته، حيث يستخدم هاتفا محمولا سعره 10 دولارات، يبقيه في سيارته لحالات الطوارئ، وفقا لـ Vice.

والتقى واين، الذي ألف كتابين، بـ جوبز لأول مرة في 'أتاري'، حيث عملا معا. كما كان في كثير من الأحيان حلقة الوصل بين جوبز وزنياك، المختلفان في الشخصية والآراء.

وصمم واين شعار آبل الأول، الذي كان عبارة عن رسم بسيط لإسحاق نيوتن وهو يقرأ تحت شجرة تحمل تفاحة فوق رأسه.

وقال واين إنه ما يزال يتلقى الرسائل من قبل المعجبين حول العالم، مع طلبات الحصول على توقيعه لرسمه.

وأردف قائلا: 'لقد كنت أعلم في ذلك الوقت أن الشعار لم يكن مناسبا للقرن الـ 20، وإنما القرن التاسع عشر، ولكن الأمر كان ممتعا. فكل ما قمنا به في البداية، كان بهدف المتعة. وفيما بعد وضعنا الشعار المرتبط بتفاحة نيوتن'.

وترك واين شركة آبل في وقت مبكر جدا، ولكنه قال إنه لا يشك في صحة ما قام به، حيث أكد أن شغفه لم يكن في أجهزة الكمبيوتر على الإطلاق.

وحصل على جهاز آيباد كهدية مرة واحدة في حياته، ولكنه لم يستخدمه على حد قوله، لينتهي بين يدي ابنه.

ويمتلك واين هاتف TracFone (قيمته 10 دولارات)، حيث أوضح أنه يفضل جمع الطوابع والعملات النقدية، بدلا من هدر وقته على التطبيقات والألعاب.

وقال: 'هل يؤسفني بيع حصتي في آبل؟ لا، هذا هو جوابي منذ اليوم الأول، وسوف يكون جوابي حتى الموت'.

صُنعت الحقائب من الدانتيل والسراويل من الكتان ،، هوغو بوس تقّدم أروع منتجاتها في عرض بطعم نسيم البحر

الجمعة 14 / 7 / 2017 م

الأردن العربي- عرض "هوغو بوس" الخميس، في نيويورك، مجموعة ربيع وصيف 2018، وكانت من أجود ما تم تقديمه، وهى مجموعه الرطوبة المتعرجة، والنفوس الشجاعة، حيث قدمت العلامة التجارية بديلًا منعشًا ومتجددًا، وهو لرجل غارق في العرق، وكان من قطعتين من الملابس، وقد اقترح المسؤول الرئيسي في المنزل، إنغو ويلتس، بدلًا من ذلك، أنه كان يمكن تقديم مجموعة ترحيب كنسيم البحر في يوليو / تموز.

وتعتبر هوغو بوس، هي العلامة التجارية التي تبني سمعه مستقرة، ويمكن الاعتماد عليها، حيث ظهر في العرض المراكب الشراعية، كما كان هناك شيء من البحر مع وجود المياه كخلفية في العرض، على هيئه مطر وقبعات الصيادين، وقد صُنعت الحقائب من الدانتيل بالتفاصيل والأكياس الجلدية، وكانت الألوان في لون  قشر البيض، واللون الأزرق من الجليد

وظهر الطابع الأوروبي واضحًا أيضا في الملابس التي صُنعت من النايلون الأسود، مع تفاصيل مرقعه (باتشورك)، والمعاطف الحمراء والسترات والبلوزات المُطعمة بالعلامة التجارية، والخياطة التي بناها هوغو بوس، وكانت هناك بدل، ولكن ليس كما نعرفها، كما صُنعت السراويل من الكتان الفاتح، وصُنعت أيضا سروايل فضفاضة بلون جوزة الطيب، مع وجود رباط، وكلها ترتديه مع المدربين، فهؤلاء الأباطرة الجدد من "إنستغرام" قد يكونون فخورين بأنفسهم، ولكن يبقى هوغو بوس بطلًا بديلًا رائعًا وعصريًا.

الأزياء ذات الأكمام الطويلة موضة هذا الموسم الصحفية تشارلي غوانز-إغلينتون تفضّل الملابس المحتشمة

الأربعاء 12 / 7 / 2017 م

الأردن العربي - أخبار خفيفة - نختار خلال فصل الصيف ارتداء ملابس قليلة وخفيفة، بشكل عام، وهو الشيء الصائب عند ارتداء الملابس في الأوقات الحارة، لكن في المقابل هذه الملابس بدورها ستظهر بعض الأجزاء من الجسد، ففي فصل الصيف حيث ترتفع درجة الحرارة نوعا ما، كل الملابس تكون أقصر، أخف، أضيق وحتّى أصغر حجمًا، ومن الممكن أن تكون غير "مغرية" إلا إذا قصدتِ ذلك، بينما يمكن في الشتاء إخفاء معظم الأماكن من خلال الألوان الداكنة وأقمشة النحت والقطع الذكية، وتقول تشارلي غوانز-إغلينتون، المحررة في صحيفة التلغراف البريطانية في قسم الموضة: "كان الحل دائما بالنسبة لي هو الملابس التي تخفي معظم أجزاء الجسد، حيث أظهر في صورة المراهقة، وأنا ارتدي زوج من الجوارب السوداء المبهمة الغير شفافة في عطلتي في برشلونة في درجة حرارة 36 درجة، في حين تبقى صديقاتي على راحتهنّ، وكنت في فترة الجامعة كنت ارتدي ملابس ضيقة بأكمام طويلة، ثم بعد التخرج كنت ارتدي ملابس أكثر إغراءً، وكان اللون الأسود يحتلّ خزانتي، وبعد أن أصبحت محرّرة في قسم الموضة، كنت أسعي لارتداء الفساتين ذات الأكمام الطويلة، والتي تصل إلى الكاحل بألوان داكنة كالأسود والأزرق، في حين كانت المحلات التجارية مليئة بالفساتين المطرزة والصغيرة وبدون كتف"، لكن هذا الموسم، على الرغم من البساطة فيه، وبفضل "فالنتينو وإرديم" على منصة عروض الازياء، وعرض البرنامج التلفزيوني "هاندميدز تيل" على الشاشات، فإن الفساتين المحتشمة التي اختارها، هي الآن من الموضة الرائجة، حتّى في موقع الأزياء الفاخرة الجديد "موديست"، لبيع الأزياء الحصرية، حيث تضم مجموعة من الفساتين ذات الأكمام الطويلة، وبطول يصل إلى الكاحل"، مضيفة "هذا الموسم، هو موسمي المفضّل، تلك الأزياء لن نرتديها في الأيام الباردة، على الإطلاق، أو في خروج المساء، فأنا لا زلت أحب هذه الأزياء"، موضحة أنّ "هذا العام، اشتريت أول زوج من الجينز الأبيض، بعد أن كنت اعتقد دائمًا أنها تجعلني أكبر من الجزء الأسفل، بالطبع يفعل ذلك،  فالجينز الأبيض لن يكون أبدا مثل الجينز الذي يعطي حجم أقل مثل الأسود أو الأزرق الداكن، أعتقد أنّ هذا الموسم من الجينز الخفيف هو أكثر مرونة من السابق"، مؤكّدة أنّ "الاشياء التي سأشتريها حقًا هي الملابس بلا أكمام، فذراعي ليست مثل الصحفية البريطانية "آنا وينتور"، حيث انه في بعض الأحيان الأكمام تسبّب الشعور بالحرارة، لكننا سنكون أكثر سعادة إذا لم نرتديها، ربما لا أحب ذراعي، لكن من غير المرجح أنّ الجو العام سيؤثر عليّ في الواقع،  الشيء نفسه ينطبق على الجينز الأبيض، إذا كنت تعتقد أنّ السراويل القصيرة ستكون في قمة الإغراء، فأنا للاسف سأضعك في خيبة الأمل، فكل امرأة لديها حدود معينة، وبالنسبة لي أي شيء أقصر من الركبة فهو مغري، ربما، في غضون بضع سنوات أخرى، قابليتي على تبني فكرة أقل من الأزياء المغرية، أكثر واقعية ستشمل السراويل القصيرة، لكن حتى ذلك اليوم، بالنسبة لي على الأقل: هناك شجاعة، ومن ثم هناك الجنون".

الصفحة 1 من 26