سورية العربية

أهمية سيطرة الجيش السوري على معبر "نصيب"

 

 

الثلاثاء 15/8/2017 م ...

أهمية سيطرة الجيش السوري على معبر "نصيب" ...

الأردن العربي – قال الخبير العسكري، الاستراتيجي، أمين حطيط، إن تحرير مدينة السُخنة بريف حمص من سيطرة الإرهابيين، يكتسب أهمية استراتيجية كبيرة، كون هذه المدينة هي حلقة وصل بين ريف حمص ومحافظة دير الزور شمالا والرقة شرقا.

وأوضح حطيط، أن سيطرة الجيش السوري على السُخنة يؤمن المنطقة وصولا إلى مدينة تدمر ويُنشئ دائرة استراتيجية لتمكين الجيش السوري من السيطرة على الرقة شرقا.

وأشار إلى أن تحرير مدينة السُخنة من سيطرة الإرهابيين سيعرقل من تقدمهم وسيعزز العمليات العسكرية لتحرير منطقة البادية.

وقال إن هناك 3 أنواع من العمليات قام بها الجيش السوري وتعطي للمرحلة عنوانا وهي، استعادة الجيش السوري السيطرة على الحدود، وتحقيق الأمن، وتثبيت وحدة الأراضي السورية.

وأوضح أن وصول الجيش إلى منطقة التنف جنوب شرق سوريا وقضائه على تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي وبالتالي السيطرة على معبر "نصيب" الحدودي مع الأردن يُسقط كل المشاريع التقسيمية التي استهدفت سوريا.

وقال إن سيطرة الجيش العربي السوري على المعبر كاملا يغير المشهد كليا ويعطي الأردن القدرة على التنسيق مع الجيش العربي السوري لضبط الحدود.

المطران حنا يزور دمشق ويلتقي الرئيس الأسد بشكل غير معلن

 

 

الإثنين 14/8/2017 م ...

المطران حنا يزور دمشق ويلتقي الرئيس الأسد بشكل غير معلن ...

الأردن العربي - كشف المطران عطالله حنا على شاشة الميادين في أول إطلالة له من القدس المحتلة زيارته غير المعلنة إلى سورية التي التقى خلالها بالسيد الرئيس بشار الأسد ومرجعيات دينية مسيحية وإسلامية، إضافة إلى زيارته لكل من منطقتي معلولا وصيدنايا.

المطران عطالله حنا: أكدت للرئيس الأسد أننا نرفض أن يعد المسيحيون أقليات في هذه المنطقة

المطران عطالله حنا: الرئيس الأسد يشرف شخصياً على بناء الكنائس في معلولا

المطران عطالله حنا: الرئيس الأسد أكّد بقاء سوريا على موقفها في شأن فلسطين رغم كل الجراح

المطران عطالله حنا: الرئيس بشار الأسد أكد على أهمية الوجود المسيحي في المشرق

المطران عطالله حنا: ذهبنا إلى سوريا لكي نعبر عن تضامننا ورفضنا لاستهدافها

المطران عطالله حنا: أكدنا للرئيس بشار الأسد بأن المتآمرين على سورية هم المتآمرون على فلسطين

المطران عطالله حنا: زيارتي إلى سورية كانت زيارة كنسية وروحية وإنسانية وتضامنية

المطران عطالله حنا: قضية الأقصى تحولت إلى قضية وطنية بعيداً عن الطائفية

المطران عطالله حنا: قد أتعرض للاعتقال أو الإبعاد لكن ذلك لن يثنينا عن مواقفنا في قضايا فلسطين والعالم العربي

المطران عطالله حنا: التحريض يطالني أيضاً بسبب دوري في قضية القدس والمسجد الأقصى

المطران عطالله حنا: هناك تحريضاً يطالني من جانب المتطرفين الإسرائيليين بسبب زيارتي إلى سوريا

المطران عطالله حنا: مفتي سوريا أكد لا قيمة لشعوب المشرق العربي من دون وجود المسيحيين بينهم

المطران عطالله حنا: مفتي الجمهورية السورية هو داعية السلام في سوريا

المطران عطالله حنا: الكثير ممن هاجروا من سوريا كانوا مضطرين للهجرة لكن مع بدء إعادة الإعمار سيعودون للوطن

المطران عطالله حنا: الإرهاب لم يميز بين مسلم ومسيحي وبين كنيسة ومسجد

المطران عطالله حنا: أحيي الرئيس الأسد عبر الميادين على اهتمامه بالحضور المسيحي في الشرق

الجيش السوري يدعو مسلحي الغوطة للاستسلام

 

 

الإثنين 14/8/2017 م ...

الجيش السوري يدعو مسلحي الغوطة للاستسلام ...

الأردن العربي - دعا الجيش السوري مسلحي الغوطة الشرقية بالقرب من العاصمة دمشق، عبر مكبرات الصوت إلى إلقاء السلاح وتسليم أنفسهم.

ونقلت وكالة "نوفوستي"، الاثنين، أن الجيش السوري استخدم في توجيه نداءات لمسلحي "جبهة النصرة" ومسلحي ما يعرف بالمعارضة المعتدلة، مكبرات الصوت بالإضافة إلى منشورات ألقتها المروحيات على السكان، للضغط وإقناع المقاتلين بتسليم السلاح والاستسلام، كما تقوم الشرطة العسكرية الروسية في مناطق خفض التوتر بتوزيع منشورات الجيش السوري على المدنيين.

وذكرت الوكالة أن نص الدعوة كالآتي: "أعزاءنا سكان الغوطة الشرقية، ساعدوا في إعادة الأمن في هذه المنطقة السورية، أقنعوا المقاتلين بإلقاء السلاح"، مشيرة إلى أن مثل هذه الدعوات غالبا ما تكون أكثر فعالية من الأعمال القتالية.

وقد توصلت قيادة القوات الروسية في سوريا، إلى اتفاق مع المعارضة السورية، في يوليو/تموز الماضي، حول آلية اتفاق لوقف التصعيد في الغوطة الشرقية في ريف العاصمة السورية دمشق.

وأشارت الوزارة إلى أن اتفاق الغوطة الشرقية جاء نتاجا لمفاوضات أجريت في القاهرة بين ممثلين عن وزارة الدفاع الروسية والمعارضة السورية المعتدلة.

إنزال جوي للجيش السوري خلف خطوط داعش بين حمص والرقة

 

 

السبت 12/8/2017 م ...

إنزال جوي للجيش السوري خلف خطوط داعش بين حمص والرقة ...

الأردن العربي - نفذ الجيش السوري عملية إنزال جوي خلف الخطوط الدفاعية لتنظيم "داعش" عند الحدود الإدارية بين محافظتي الرقة وحمص.

وأجريت العملية بعمق 20 كلم خلف خطوط "داعش" وأسفرت عن استعادة الجيش سيطرته على خربة مكمان وبلدة الكدير في أقصى ريف حمص الشمالي الشرقي.

وقال مصدر عسكري، بأن هذه العملية أسهمت أيضا في تأمين تقدم الجيش لمسافة 12 كم جنوب شرقي الرقة وسيطرته على قرية بير الرحوم، بعد القضاء على أعداد كبيرة من مسلحي "داعش" وتدمير 3 دبابات و17 عربة مزودة برشاش و7 سيارات مفخخة وإبطال اثنتين، بالإضافة إلى الاستيلاء على دبابتين وعدد من المدافع المتنوعة.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الأنباء وردت بعد ساعات معدودة من إعلان الجيش السوري عن سيطرته الكاملة على آخر معاقل تنظيم "داعش" في محافظة حمص مدينة السخنة في ريف تدمر الشرقي، وتتابع قوات الجيش في محافظة حمص تقدمها من أجل الالتقاء مع القوات القادمة من اتجاه الرقة، مما سيتيح لها محاصرة مجموعة كبيرة من مسلحي "داعش" في محافظات حمص والرقة وحماة.

أول طائرة شحن بين سورية وجميع أنحاء العالم

 

 

السبت 12/8/2017 م ...

أول طائرة شحن بين سورية وجميع أنحاء العالم ...

الأردن العربي - أعلنت شركة فلاي داماس اليوم عن بدء العمل بطائرة الشحن التي ضمتها إلى أسطولها مؤخرا .

وقال مدير عام فلاي داماس عمار القادري إن طائرة الشحن التي ضمتها الشركة الى اسطولها مؤخرا ستكون في خدمة المصدرين السوريين لتصدير البضائع السورية إلى جميع أنحاء العالم وخاصة صادرات معرض دمشق الدولي في دورته الحالية لنبرهن للجميع ان سورية نبض الحياة.

وأكد رئيس اتحاد المصدرين السوريين محمد السواح أن طائرة الشحن ستحقق سرعة تصدير البضائع التي يتم ابرام عقودها التصديرية خلال المعرض مع رجال الأعمال العرب والأجانب.

وأشار إلى أن اتحاد غرف التجارة واتحاد المصدريين وقعا مذكرة تفاهم مع شركة فلاي دامس لشحن البضائع التي سيتم تصديرها خلال فعاليات معرض دمشق الدولي بدورته الحالية مبينا ان الطائرة تحمل 20 طنا من البضائع كالخضروات والفواكه بالإضافة الى المواد الجافة كالنسيج والألبسة الجاهزة .

الجيش السوري يرفع العلم الوطني على معبر أبو شرشوح عند الحدود الأردنية السورية

 

 

السبت 12/2017 م ...

الجيش السوري يرفع العلم الوطني على معبر أبو شرشوح عند الحدود الأردنية السورية ...

الأردن العربي - الجيش السوري يرفع العلم الوطني على معبر أبو شرشوح عند الحدود السورية الأردنية في الريف الجنوبي الشرقي للسويداء، ويتقدم في ريف حمص الشرقي، ومراسل الميادين يفيد بشن الجيش السوري غارات عنيفة على نقاط داعش في القلمون الغربي.

صورة متداولة عبر مواقع التواصل لرفع العلم السوري على المخفر 137 على الحدود مع الأردن

صورة متداولة عبر مواقع التواصل لرفع العلم السوري على المخفر 137 على الحدود مع الأردن

رفع الجيش السوري العلم على معبر أبو شرشوح عند الحدود السورية الأردنية في الريف الجنوبي الشرقي للسويداء.

وأفاد مراسل الميادين بأن الجيش السوري يستكمل تطهير النقاط التي استعادها على الحدود مع الأردن ضمن الحدود الإدارية للمحافظة.

يأتي ذلك بعد إكماله وحلفاءه تحرير كامل بادية السويداء جنوب البلاد، هذا وتقوم قوات حرس الحدود بتجهيز المخافر الحدودية بعد سنوات من سيطرة المسلحين عليها.

وفي القلمون الغربي شن الجيش السوري غارات عنيفةً على نقاط داعش في مرتفع الحشيشات والشلوبي في جرد الجراجير ومعبر فيخا، بحسب مراسلنا.

أما في ريف حمص الشرقي فاستعاد الجيش السوري السيطرة على قرية الطرفاوي شمال شرق أبو العلايا، بحسب الإعلام الحربي، وقضى الجيش على أعداد من مسلحي داعش ودمر أسلحةً من بينها آليات مزودة برشاشات.

في غضون ذلك بدأ الجيش السوري بتجهيز المخافر الحدودية مع الأردن بعد استعادة كامل بادية السويداء. وتعدّ استعادة هذه المنطقة والنقاط الحدودية مع الأردن إنجازاً عسكرياً مهماً، فالجيش السوري أغلق معابر تهريب الأسلحة والذخائر، من البادية باتجاه محافظتي درعا وريف دمشق.

وانقسمت عملية السيطرة إلى أربع مراحل عسكرية، تمّت خلال أقلّ من ثلاثة أشهر.

البداية كانت في منتصف أيار/مايو من العام الجاري حيث استهل الجيش السوري بالتعاون مع الحلفاء، معركة السيطرة على بادية السويداء الواقعة تحت سيطرة "قوات أحمد العبدو" و"جيشِ أحرار العشائر" و"جيش أسود الشرقية" انطلاقاً من منطقة "رشيدة" باتجاه منطقة "الآبار" شرقاً وصولاً إلى "سد الزلف" مستعيداً بذلك مساحة تقدر بـ400 كلم مربع في غضون أربعة أيام.

في العاشر من تموز/يوليو الفائت، تمكنت القوات في عملية سريعة ومباغتة من السيطرة على عدد من مناطق البادية الشرقية للسويداء عبر ثلاثة محاور، بالتزامن مع غارات جوية ورمايات مدفعية وصاروخية.

استعاد الجيش السوري مساحة تقدر بـ600 كلم مربع وسط حالات فرار وانهيار جماعي للمسلحين، وبتنفيذ كامل أهداف المعركة انتهت المرحلة الثانية.

بعد ذلك بعدة أيام، ومن خلال عمليات الرصد والاستطلاع في الجيشِ السوري، أفادت غرفة العمليات بفرار المسلحين من مواقعهم على مساحة واسعة باتجاه جنوب شرق السويداء، فقامت القوات بتنفيذ رمايات مدفعية وصاروخية على مواقعهم وأحكمت السيطرة على مناطق شاسعة تمتد من شمال غرب "سد الزلف" وشرقه وصولاً إلى تل "الجارين"، كما استعادت السيطرة على مساحة تقدر بـ 1100 كلم مربع، وحققت جميع أهداف المرحلة الثالثة.

المرحلة الرابعة انتهت بعدما أَحكم الجيش السوري وحلفاؤه سيطرتهم على كامل المخافر والنقاط الحدودية مع الأردن، بمساحة تقدر بـ 1300 كلم مربع، وأوقع خسائر فادحة في صفوف المسلحين من أفراد وآليات وأسلحة وعتاد.

الصفحة 1 من 192