اسرار و خفايا

إمام مسجد في الإمارات يعترف بهتك عرض طفل 4 مرات أثناء تحفيظه القرآن !

 

الخميس 13/10/2016 م ...

الأردن العربي ...

نظرت محكمة جنايات أبوظبي في دولة الإمارات في جلستها الثلاثاء، قضية اتهام إمام مسجد ومحفظ قرآن من جنسية آسيوية، بهتك عرض طفل يبلغ من العمر 9 سنوات، أثناء درس لتحفيظ القرآن.

وكانت النيابة العامة قد أحالت المتهم إلى القضاء بعد ورود بلاغ من والد المجني عليه يفيد بأن ابنه تعرّض خلال ذهابه إلى منزل المتهم ليعلمه القرآن كونه إمام مسجد، لواقعة هتك عرض، حيث قام المتهم بتقبيله على فمه وحسر عنه سرواله وقام بتحسس عورته، لتفتح الشرطة تحقيقًا في القضية وتقرر إحالة المتهم إلى القضاء بتهمة هتك عرض المجني عليه بالإكراه حال كون سنه تقل عن 14 سنة.

وخلال تحقيقات الشرطة والنيابة العامة، اعترف المتهم بما نسب إليه من تهم، وقال إنه يعمل إمام مسجد في أبوظبي وأن المجني عليه يحضر إليه ليعلمه القرآن في منزله، وأثناء تعليمه قام بإنزال بنطال المجني عليه ولمس عورته، وتقبيله على شفتيه وخده، موضحًا بأنه قام بهذا الفعل مع المجني عليه 4 مرات. كما ذكر موقع “ارم نيوز” الاماراتي.

وقال والد المجني عليه بأن ابنه أخبره بأن المتهم الذي يعلمه القرآن قام بحسر بنطاله ولمس مناطق من جسده مرات عدة أثناء الدرس، فيما أشار المجني عليه بأنّ المتهم اعتاد هو الآخر على إنزال بنطاله واستعراض عورته بهدف تحريضه على ممارسة الرذيلة معه.

 

وتعتبر هذه الحادثة الثانية من نوعها خلال عامين، حيث سبق وأن أدانت محكمة جنايات أبوظبي، محفظ قرآن آسيويًا بتهمة هتك عرض طفلة تبلغ من العمر 7 سنوات بالإكراه، وذلك أثناء وجودها برفقة أخيها بمنزله لإعطائها دورسًا في حفظ القرآن الكريم، وقضت بمعاقبة المتهم بالسجن لمدة 15 سنة مع الإبعاد عن الدولة بعد تنفيذ العقوبة.

شاب خليجي يغتصب مزارعا ويهدده بقتله وأكله ويقيم حفلة شواء بعد جريمته

 

السبت 1/10/2016 م ...

الأردن العربي ...

أنكر شاب إماراتي، يبلغ 39 عامًا من العمر، وعاطل عن العمل التهمة الموجهة إليه بخطف واغتصاب مزارع، إلا أنّ مشتبهان باكستانيان تعاونا معه أقرّا لمحكمة دبي الجنائية بأنهم فعلوا ذلك.

وقال المشتبهان الباكستانيان في اعترافاتهما للمحكمة، إنّ والد الشاب الإماراتي، قام بتعيينهما هما والضحية في مزرعة، وأنهم كانوا جميعًا زملاء.

وفي تفاصيل الواقعة، قال الضحية الباكستاني، ويبلغ 30 عامًا، أنه قبل الحادثة بعشرة أيام، وتحديدًا يوم 4 مارس 2016، قام الشاب الإماراتي باللجوء إليه وطالبه بمنحه 10 خرفان من مزرعة العائلة، لكن الباكستاني رفض ذلك قبل إخبار والدة الشاب بطلبه.

وتابع، أنه في يوم الحادث قام اثنان من زملائه بالدخول إلى غرفته أثناء نومه في الساعة 2 بعد منتصف الليل، واعتدوا عليه وربطوه، ورافقهما الشاب الإماراتي الذي حمل سيفًا ووضعه على رقبة الضحية وهدّد بقتله.

وأضاف الضحية، أنهم بعد ربطه سحبوه إلى السيارة ورموه داخل صندوقها، وقادوا السيارة في طريق، ثم أخرجوه من صندوق السيارة ووضعوه في الكرسي الخلفي، ثم قاموا بنزع ملابسه.

ويقول: “بقيت عاريًا حتى وصولنا إلى منطقة صحراوية حيث قاموا برميي على الأرض وقام الباكستانيان الآخران بإمساكي جيدًا، فيما قام ابن كفيلي (الشاب الإماراتي) باغتصابي”.

وبعد أن انتهى كل شيء، عاد الثلاثة وبصحبتهم الضحية إلى المزرعة، حيث ذبح الإماراتي خاروفًا بهذه المناسبة وأقام حفلة شواء.

وأضاف الضحية: “لقد هددني ابن كفيلي وطلب مني الصمت على اغتصابه لي وإلا سيقتلني ويأكلني أنا وأفراد عائلتي”.

لكن الضحية لم يصمت، فبعد مغادرة الثلاثة توجّه إلى منزل كفيله وأخبره بما حدث، حيث اصطحبه شقيق الجاني إلى مركز الشرطة ليخبرهم الواقعة.

وقال متحدث باسم الشرطة، إنه تم اعتقال الجاني عدة أيام على ذمة التحقيق، لكنه عاد وهرب بعد علمه بالتهمة الموجّهة إليه.

لكن باكستانيًا من المشتبهين، والبالغ 21 عامًا من العمر، أخبر المحكمة أنه كان شاهدًا فقط على عملية الاختطاف، لكنه لا يعلم إلى أين اصطحبه الإماراتي.

ونفى الشاب الإماراتي، التهمة الموجّهة إليه بالاغتصاب، فيما نفى أحد المشتبهين الباكستانيين أيضًا تهمة الاعتداء على الضحية.

لكن تقرير الطب الشرعي أثبت أنّ الضحية تعرّض فعلًا للاغتصاب، فيما أعلنت المحكمة أن الجلسة المقبلة ستكون في 23 أكتوبر المقبل.

بعد تصويره النساء "عاريات" بحجة علاجهن.. فضح أمره!

 

الخميس 22/9/2016 م ...

الأردن العربي ...

قام دجال بالترويج لقدراته الخارقة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبعض القنوات الفضائية، زاعماً أنه يستطيع علاج العقم لدى النساء والرجال وتزويج العوانس وجلب الحبيب والحظ، وإرجاع المطلقات لأزواجهن وفك سحر المسحور وإعادة الغائب.

ولم يطمع الدجال في أموال ضحاياه الرجال والنساء فقط والذي يتقاضى مبلغا ماليا يصل إلى 3000 جنيه مصري (أكثر من 300 دولار) في الجلسة الواحدة، ولكنه استغل الجميلات المخدوعات منهن بتصويرهن “عاريات” بحجة أن ذلك يساعده في تحقيق أمنياتهن.

وكانت الشرطة المصرية قد تمكنت من ضبط المتهم بعدما تم إرسال سيدة من العناصر السرية لديها أوهمت الدجال برغبتها في العلاج، وتم ضبط المتهم وبحوزته كتب سحر وشعوذة وعدد من صور ضحاياه "العارية" ومبلغ مالي قدره 6000 جنيه مصري (أكثر من 600 دولار).

وأنكر الدجال في تحقيقات النيابة العامة ما نسب إليه من اتهامات، وأضاف أنه يحاول مساعدة زبائنه، وأنه يعالجهم بالرقية، وأنه يعلن عن نفسه على القنوات الفضائية مقابل 1000 جنيه مصر (أكثر من 100 دولار) للدقيقتين.

بالصور.. تفاصيل تحول "أحمد" إلى "ملوكة الدلوعة" أخطر "شيميل" في مصر والقبض عليه

 

الثلاثاء 30/8/2016 م ...

الأردن العربي ...

ألقت مباحث الآداب بوزارة الداخلية المصرية، القبض على “شاب” شاذ جنسيًا يعد أخطر “شيميل” في مصر، ويدعى “ملوكة الدلوعة”، وصديقه أثناء ممارستهما الفجور مع الرجال مقابل 2000 جنيه لليلة الواحدة.

رصدت مباحث الآداب انتشار صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي، تنشر فيديوهات وصور فاضحة تحت مسمى “ملوكة الدلوعة”، يقوم خلالها بالترويج لممارسة الفجور مقابل مبالغ مالية كبيرة.

وبإجراء التحريات، أكدت صحة المعلومات، وتبين أن منشئ الصفحة عاطل يدعى “أحمد .م” 25 سنة، قام بإجراء عدة عمليات جراحية في جسمه، لتكبير الثدي والأرداف والخصر، لجذب راغبي متعة الشذوذ مقابل 2000 جنيه في الليلة، ويطلق على نفسه ملك “الشذوذ الجنسي”.

وأضافت الحريات، أن المتهم له أكثر من 100 مقطع فيديو فاضح، وبتقنين الإجراءات وإعداد قوة أمنية، تمكنت من ضبط المتهم وآخر كان برفقته، ويدعى “عبد الله” وشهرته عايدة، شاذ جنسيًا، داخل شقة بمدينة 6 أكتوبر.

وعثر بحوزتهم على هواتف محمولة، وملابس داخلية وخارجية، خاصة بالنساء، ومبالغ مالية كبيرة من عدة عملات، وخمور، وقطع شعر مستعار، وبمواجهة المتهم أقر بممارسة الفجور مع الأغنياء.

 

 

محاولة خطف واغتصاب لفنانة عربية في الأردن .. تفاصيل

 

الأربعاء 17/8/2016 م ...

 الأردن العربي ... يجري مدعي عام الجنايات الكبرى تحقيقا بقضية محاولة اختطاف واغتصاب فنانة عربية خلال تصويرها لنفسها على برنامج سناب شات عند تواجدها داخل إحدى المناطق السياحية في المملكة.

وقال مصدر مقرب من التحقيق إن رجال الأمن العام القوا القبض على 4 أشخاص وتم توقيفهم من قبل مدعي عام الجنايات الكبرى على ذمة القضية.

وتابع المصدر ان المدعي العام وجه تهم الخطف وهتك العرض والشروع بالاغتصاب وتوقيفهم على ذمة القضية 15يوما قابلة للتجديد في مركز الإصلاح والتأهيل.

وقال المصدر ان الفنانة كانت تلتقط صورا وتصور فيديو قصير على برنامج سناب شات في احدى المناطق السياحية برفقة مدير أعمالها عندما هاجمهم الأشخاص الأربعة الموقوفين حيث حاولوا خطفها من الموقع ومحاولة اغتصابها الا انها قاومتهم ولم تمكنهم من نفسها وتمكنت من الهروب.

وقدمت الفنانة بعد ذلك شكوى بحقهم، فيما أكد المصدر ان تحقيقات المدعي العام بالقضية ما تزال مستمرة. التعليقات

الفتاة التي قبّلت أميركياً تكسب دعوى ضد والدها السعودي..

 

الخميس 4/8/2016 م ...

الأردن العربي ...

تحتاج البريطانية البالغة من العمر 21 عاماً، والتي تقول بأن والدها المتحكّم بها سجنها في السعودية بسبب تصرّف ’منافٍ لقيم الإسلام للمساعدة، وفقاً لما حكم به قاضٍ بمحكمة بريطانية عليا.

تقول أمينة الجفري – التي نشأت في مدينة سوانزي – أن والدها، الأكاديمي محمد الجفري، يقوم بحبسها بسبب "تقبيلها لشاب"، وفق ماجاء في صحيفة الدايلي ميل البريطانية.

وأصدر جاستس هولمان، القاضي بشئون الأسرة التابع للمحكمة العليا في لندن، حُكماً بوجوب الافراج عن الفتاة وإرسالها مرة أخرى إلى المملكة المتحدة. وقال: ’إنها حالياً في خطر يجب إنقاذها منه‘ مضيفاً أنها قد حُرمَت من حريتها.

كما أمر جاستس هولمان والدها بأن يُعيد جواز سفرها البريطاني وأن يدفع لها تكاليف تذاكر طيران العودة.

وقال" تحتاج أمينة إلى الحماية وهي الآن في خطر يجب إنقاذها منه‘، مُضيفاً إنها ’ممنوعة من التصرف كامرأة بالغة مستقلة‘.
وقال أيضاً ’عدم القيام بفعل أي شيء سيُعتبر، في نظري، تقصيراً تجاه أمينة‘.
وتدّعي أمينة أنها تعرّضت للتعذيب والحرمان من الطعام ووُضعت في حبس انفرادي كما مُنعت من الذهاب إلى دورة المياه من قِبل والدها، الذي اتُهم أيضاً بخنقها وضرب رأسها في الحائط.

لم أعاملها بقسوة ولا أريد لها التسكّع والمخدرات

ومن جانبه انكر والدها الادعاءات الموجهة ضده بالقسوة،وقال إن ابنته لا ينبغي السماح لها بالعودة إلى المملكة المتحدة، مُتهماً إياها بتناول المخدرات والتسكع مع رجال أكبر منها وسرقة أمها كذلك.
وقال إن يفعل ذلك حفاظاً على حياتها
بينما رفض القاضي، لدى إعلانه الحُكم اليوم، الطلب الذي تقدمت به الفتاة لحمايتها من الزواج بالإكراه، قائلاً بعدم وجود دليل على نية الجفري لإكراه ابنته على الزواج رغماً عنها.

s

جاء الحُكم بعد أيام من تصوير الفتاة البالغة من العمر 21عاماً بجوار ’قفص، زعمت أنها محبوسة بداخله في منزل والدها بالسعودية.

وقال القاضي هولمان أنه استنتج أن حرية الحركة لأمينة أعيقت بشدة، على الرغم من أنها ليست "في القفص" بشكل فعلي.
ولدت أمينة وترعرعت في مدينة سوانسي بويلز قبل أن يأخذها أبوها معه للشرق الأوسط وهي في سن 16، بسبب رفضه لعلاقاتها وسلوكها.

كما قال محاميها هنري سترايت للمحكمة العليا الأسبوع الماضي إن أباها اعتقد أنها مجرد "شخص تحتم عليه مسؤوليته كوالد التحكم فيها، بما في ذلك حرية تحركها".

قبّلت شاباً أميركياً وعانقته بجامعة سعودية

وعلمت المحكمة أن ابنة الـ 21 عاماً قد قبض عليها خارج جامعة سعودية بسبب تقبليها ومعانقتها لطالب أميركي تم إجباره لاحقاً على ترك البلاد.

كما اشتكت أيضاً من تعرضها للضرب والتجويع وحبسها في شقة والدها بجدة الواقعة على ساحل البحر الأحمر.

s

وعلمت المحكمة أيضاً بوضع "حاجز" أو "فاصل" في الشقة التي حبست فيها، وهو ما شبهته أمينة بالقفص.

وقال ماركوس سكوت مانديرسون الممثل عن محمد الجفري، الأب لتسعة أبناء، أنه لم يستطع الانصياع لأمر المحكمة باستدعائه للقنصلية.

وقال أيضاً إن الجفري يرفض كل الادعاءات المقدمة ضده.

أخاف على ابنتي وأريد لها الأفضل والتركيز على دراستها

في رسالة خطية في وقتٍ سابق هذا العام، قال الأب "فيما يتعلق بعودة أمينة للمملكة المتحدة، ليس لدي الاستعداد أو الرغبة في عودتها، وذلك خوفاً من أن تعود لأسلوب حياتها المنحل السابق"، وأضاف "بصفتي والدها، فأنا أخاف على صحتها وسلامتها وكل ما أريده هو الأفضل لأمينة، لذلك فعليها أن تركز على دراستها".

لكن صديقتها في المدرسة روبين لويس قالت إن أمينة أرسلت صورة لها وهي أمام باب صلب مغلق، وطالبت بحمايتها وعدم تجاهل توسلاتها للمساعدة.

s

بينما كتب وكيل عقارات من جنوب ويلز على فيسبوك، تعليقاً على ذلك، "كنت أتواصل بين الحين والآخر مع الآنسة أمينة لسنوات عدة بينما كانت في السعودية، وأنا أعلم تماماً ما كان يجري"، وأضاف "في كل مرة كنت أتحدث إليها، كانت تتوسل إلي طالبة للمساعدة"، وأضاف أيضاً "على مدى السنوات الماضية، أربع أو خمس سنوات، لا أستطيع أن أؤكد كم من مرة تواصلت تليفونياً أو بالبريد الإلكتروني مع نواب محليين، وجمعيات حقوق الإنسان، والسفارة البريطانية في السعودية ولكن دون أية ردود، فلم يكن هناك أحد على استعداد للمساعدة".

أُخِذت ضد إرادتها

وقالت الآنسة لويس أن الشرطة في جنوب ويلز أخبرتها أن صديقتها "أُخِذت ضد إرادتها". وأضافت أن أمينة ناقشت مخاوفها من قبل مع العاملين في المدرسة. وكتبت "لماذا لم يتم فعل شيء في العاجل لحمايتها؟" وأضافت "أعتقد أن الناس يخشون التدخل في مثل تلك الحالات التي تضم عائلات مسلمة حتى لا توصف بالعنصرية".

وأخيراً قالت "هناك الكثير مما يتعين علينا القيام به لحماية الفتيات المسلمات البريطانيات، فلو أن العاملين بالمدرسة أو الشرطة تصرّفوا كما يجب، لما حدث كل ذلك".

الصفحة 5 من 21