خاطرة أبو المجد

خواطر سورية ( 180 ) / د.بهجت سليمان

 

د.بهجت سليمان ( سورية ) الإثنين 4/4/2016 م ...

(صباح الخير يا عاصمة الأمويين.. صباح الخير يا عاصمة الحمدانيين.. صباح الخير يا بلاد الشام.. صباح الخير يا وطني العربي الكبير).

[ صباحُ الشام، والآسادُ تمضي ..... لِتَرْفَعَ هامةَ الزمنِ التّليدِ أاا]

-1-

( الفَرْقُ بين العرب والأعراب، حالياً )

هو :

1- هو الفرق بين سوريّة الأسد وحزب الله من جهة... ونواطير الكاز والغاز من جهة ثانية...

2- هو الفرق بين فلسطين... و" إسرائيل " ....

3 - هو الفرق بين شرفاءِ الكنانة وبُلِدانِ المغربِ العربي المُعْتَزّين بعروبتهم... وبين الملتحقين بالعم سام الأمريكي والمتهافتين للتطبيع مع الإسرائيلي..

4 - هو الفرق ببن مَنْ يدافع عن الأمة العربية ويُضَحّي مِنْ أجلها.... وبين مَنْ يفرِّط بها، بل ويقف مع أعدائها ضد أبنائها.

5- هو الفرق بين الرسالة الإسلامية التي نزلت على رسولٍ عربيٍ وبقرآنٍ عربيٍ... وبين ما أوضحه الله تعالى في قرآنه الكريم عندما جاء فيه بأن ( الأعراب أشَدُّ كفراً ونفاقاً )... وجاء فيه ( قالت الأعرابُ آمَنَّا قُلْ لم تؤمنوا ولكن قولوا أسْلَمْنا وَلَمَّا يدخل الإيمانُ في قلوبكم ) ...

6- أخيراً يبقى الميزانُ الذي لا يخطئ :

إنّ معيارَ العروبة هو الوقوف ضد الصهيونية و" إسرائيل " ... ومعيار الأعرابية هو الوقوف مع " إسرائيل " وحلفائها.

-2-

( خسئتم من " نخبة ثقافية " مزيّفة )

- ما زال بعض الحمقى ممن يرون أنفسهم في عداد النخبة الثقافية، لا يمتلكون حتى اليوم، جرأة الاعتراف بحَوَلِ وانحرافِ رؤيتِهِم وبعمى بصيرتِهِم في رؤية الحرب الكونية الإرهابية على سورية، منذ بداية عام 2011 حتى اليوم ..

بل لا زالوا يجتَرّون حماقاتهم حول " الثورة " و " الانتفاضة " التي " انحرفت عن طريقها وأخذت طريقاً معاكساً لما بدأته !!! " ..

- الحقيقة، أيّها السادة، أنّ ثورتكم المضادة بدأت منذ اليوم الأول، واختلط الأمرُ على بعض البسطاء، فظنّوا السّرابَ ماءً وانساقوا وراء أحلامٍ ورغباتٍ، تَبَيّنَ أنها أوهامٌ وكوابيس ..

وهؤلاء الذين اختلطت عليهم الأمور وأضاعوا السمتَ والاتّجاه، منذ اليوم الأول، هم الذين استخدمتموهم ستارةً لتمرير الثورة المضادة والتستّر عليها وتسويقها على أنها " ربيع عربي "، ورفضتم رؤية الحقائق الدامغة منذ الأيام الأولى، وأبيتم إلاّ أن تسمّوا الثورة المضادة " ثورة " و " انتفاضة " .

- خسئتم من " نخبة ثقافية " مزيفة، سوف يلعنها التاريخ لمئات السنين القادمة.

-3-

( مشاركة الرئيس الأسد بأيّ حكومة ائتلاف جديدة في سورية، أمر غير مقبول )

- الناطق باسم البيت الأبيض الأمريكي -

* على مَنْ يضحك البيت الأبيض؟ على نفسه، أم على أتباعه!!!.

* ومَنْ قال لهم أنّ الرئيس الأسد، سيشارك بالحكومة؟.

* الرئيس الأسد هو الذي سيشكّل الحكومة، بدءاً برئيسها وانتهاء بآخر وزير فيها.. وتستمد شرعيتها من المرسوم الذي سيصدر عن الرئيس الأسد مباشرة..

* وهذا ما يعرفه الأمريكيون جيداً..

* فليضحكوا على أنفسهم وعلى أذنابهم، كما يحلو لهم .

-4-

( قناة " الميادين " )

- قناة " الميادين " ملأت فراغا هائلاً في ميدان المقاومة والممانعة.

- ومن البديهي أن لا تستطيع الحصول على رضا الجميع.. ولكن الدور الذي قامت به " الميادين " خلال السنوات الأربع الماضية، تنحني له القامات والهامات..

- وإذا كانت صائبة استراتيجياً؛ فهذا لا ينفي وقوعها في سلسلة من الأخطاء التكتيكية وخاصة:

* وفي الاختراقات العديدة للقناة من خلال الـ " فكر " الخُوّاني العفن.

- ومع ذلك تبقى " الميادين " قناة النهج المقاوم والممانع بامتياز ..

ومحاولات التشكيك بذلك، ليست بريئة.

-5-

( ديفيد هيرست.. والكذب المفضوح )

- عندما يقول الصحفي البريطاني المعروف " ديفيد هيرست " بأنّ تركيا فاوضت النظام السوري ثمانية أشهر لإقناعه بإجراء إصلاحات سياسية

يثبت هذا الصحفي البريطاني أنه لا يعرف شيئاً..

- ذلك أنّ أردوغان وزبانيته لم يتطرقوا مع القيادة السورية، في أي يوم من الأيام، لأي حديث عن الإصلاح السياسي..

- وكل ما كان يهمهم وما كانوا يركزون عليه، هو ضرورة إشراك " الإخوان المسلمين " بالحكومة وبمجلس الشعب؛ وبنسبة لا تقل عن أربعين بالمئة.. فهل هذا دعوة إلى الإصلاح أم إلى تدمير سورية وتلغيمها من الداخل، تمهيداً لتفجيرها؟!!.

- على صحفيي الغرب أن يعملوا عقولهم، لا أن يلغوا عقولهم ..

-6-

( أعتقد، لا بل أجزم، بأنّ التاريخ سوف يسجل بأنّ " المعارضات السورية " بمعظمها، هي أسوأ وأخس وأحط وأنذل معارضة على وجه الأرض وفي جميع مراحل التاريخ.

-7-

( قَرَّرَ الملايينُ من شُرَفاءِ سوريّة، أنْ يُواجِهوا ثُلاثِيّة  :

" الفقر و القهر و الدّهر "

بِثُلاثِيّةِ

" الصُّمود و الإباء و الصَّبر " )

-8-

( الثوراتُ الحقيقية لا تُباع ولا تُشْرَى ولا تُرْهَن ولا تُؤَجَّر ولا تُسْرَق ولا تُخْطَف ولا تُزَوَّر ..

وعندما تكون قابلةً لذلك، فيعني أنّها ليست ثورةً، بل هي، في أحسن الأحوال "فورة ".

وأمّا في الأحوال الأخرى؛ فلا تعدو كونها " ثورة مضادة " . )

-9-

( يعتقد البعضُ أنّ " الوفاء في السّياسة " لا مكان له، وأنّه نوعٌ من السّذاجة..

والحقيقة أنّ الوفاء في السياسة، هو العنصر الأهمّ والعامل الأكبر في صُنْع السياسة الحصيفة والفعّالة والمُثْمِرَة، لِصاحِبِها أوّلاً وللآخرين ثانياً. ..

ووَحْدَهم المُغَفّلون، مَنْ يعتقدون غير ذلك . )

-10-

لقد كشف رعاةُ الإرهاب ومناصروه ومؤيدوه، أنفسهم، بغباءٍ وبحماقة وبصفاقة.. سواءٌ كانوا دولاً كبرى أو صغرى أو محمياتٍ تابعة أو منظماتٍ أو أحزاباً ..

* عندما لم يؤيدوا تحريرَ الجيش السوري لمدينة تدمر من داعش ..

* أو عندما أصيبوا بخيبة أمل من تحرير تدمر ..

* أو عندما شكّكوا بعملية تحريرها .

-11-

( الغايةُ الأكبر من الثورة المضادة في سورية منذ عام 2011 حتى اليوم، ومن الدعم الصهيو - أطلسي - الأعرابي لها :

* هو إلحاق سورية بـ " إسرائيل " ،

* وتحويل الجيش السوري إلى حرس حدود لـ " إسرائيل " ،

* واتخاذ سورية موقف العداء لقوى ونهج المقاومة ضد " إسرائيل " ..

-12-

( علينا أن نبحث عمّا يُخَلِّصُ الظلاميين التكفيريين من أيّ غطاءٍ شرعي أو تُكَأَةٍ إسلامية، لكي نتمكّنَ من الانتصار عليهم.. لا أن نقول لهم ( أنتم من تمثلون الإسلام !!!!! ) فنساهم بذلك في منحهم فرصة الانتصار .. )

-13-

( من "كذبة أول نيسان" الكوميدية.. إلى "كذبة الربيع العربي" التراجيكوميدية)

لم يعد هناك داع للاحتفال الكوميدي بـ " كذبة أول نيسان ..

بعد أن طغت عليها " كذبة الربيع العربي " التي ملأت

الأرض العربية بالموت والدمار والفقر والخراب ،

باسم الحرية والديمقراطية والعدالة والكرامة.

-14-

( ليس المطلوب إلغاء تاريخنا، ولا صَبّ جام الغضب

عليه.. بل القيام بمقاربة جديدة له وتكوين رؤية

جديدة تكون في خدمة شعوب الأمة، وتساهم في

صناعة مستقبل جديد يليق بنا ونليق به . )

-15-

( للأسف الشديد.. فقد سقط " طلال سلمان " منذ عقد من الزمن " وقبل أن تسقط جريدة " السفير " التي بدأت منذ أربعة عقود، وكانت في يوم من الأيام، سفيراً لكل عربي..

ومن البديهي أن تكون الخطوة التالية هي " سقوط الجريدة " بعد سقوط صاحبها، ولو بزمن. )

-16-

( " جريدة السفير " سقطت بسقوط صاحبها " طلال سلمان " مهما عادت للصدور أو استمرت بالطباعة . )

 

-18-

( أكثرُ " المُتَعَنْطِزين " على الناس، هم أكثرُ الناس " اندحاشاً "

وتَكَأْكُؤاً على أبواب المسؤولين، وأكثرُهُم تملقاً ونفاقاً ..

وعندما يَصِلُون، تَطْفُو كُلُّ عُقَدِهِم على السطح مباشرةً . )

-19-

( لم يُضَحِّ الشعبُ السوري بعشرات آلاف الشهداء، لكي يسلّم مصيره للمحور الصهيو - أطلسي تحت غطاء " الأمم المتحدة " . )

-20-

ما يدعى ( صقور الصحراء ) أو ( بواشق البادية ) أو ( عقبان الفيافي ) أو غيرها، هي مجموعات صغيرة ملحقة بالجيش العربي السوري البطل .

-21-

( مشكلتنا مع الماضي لا علاج لها.. وأمّا مع الحاضر

والمستقبل، فالعلاج ممكن ومتوافر، استنادا للدروس المستفادة من الماضي.)

-22-

( مَنْ ليس له ماضٍ، ليس له مستقبل. .

ومَنْ يغرق في الماضي، لا مستقبل له. )

-23-

( طالما بقيَ القَوَّادُون والدَّوَاوِيث، مَسْمُوعِي الكلمة في عالَمِنا ..

فلن يكون للكلمة الطيّبة ولا للعمل الطيّب، مكانٌ في هذا العالم . )

-24-

( مُدَوَّنة هاني : مُدَوَّنة بِراز الكلب المسعور )

- هناك جاسوسٌ صهيونيٌ مسعورٌ يُسمِّي مُدَوَّنَتَهُ " مدونة هاني " : يتطابق شكلهُ وفِعْلُهُ وقولُهُ، مع " بِراز الكلب المسعور

" . .

- لذلك من الأفضل له أن يسمّي مدونته " مدونة براز الكلب المسعور " لكي يكون الوصفُ مطابقاً للموصوف . )

-25-

( من أشعار د . بهجت سليمان )

حُضورٌ في الحياةِ وفي المماتِ

قتالٌ في الحَراكِ وفي الثَّبَاتِ

وكُلُّ مَعارِكِ الدُّنْيا، ستَمْضِي

بِفَضْلِ عَزائِمِ الأُسْدِ الأُبَاةِ

ويأتي النصرُ مشفوعاً بِصَبْرٍ

وإصرارٍ بِوَجْهِ النّائِباتِ

وكُنّا دائماً أُسْداً رجالاً

وإقداماً بِوَجْهِ العادِياتِ

سنبقى نقهرُ الأعْدَا بِسَيْفٍ،

دمشقيٍ، سليلِ المَكْرُمَاتِ

وتبقَى القُدْسُ قِبْلَتَنَا، ونَبْقَى

رجالَ الحقِّ، ضدَّ الغادِراتِ

لِتَغْدُو الشامُ، شرقاً ثم غرباً

كما كانَتْ زمانَ الماضِيَاتِ

- د . بهجت سليمان -

 

 

المماحكة التي حصــلت بين " د. بهجت سليمان " و "د. سامي الخيمي"

 

الإثنين 28/3/2016 م ...

-1-

( المطلوب أن نتخلَّى عن سيادتنا ، وأن نطلب من الأمم المتّحدة ، وبتوافق دولي ، أن تختار لنا ألف شخص ، يُفَوّضُهم الشعبُ السوري بتقرير بمصيره)

( فما رَأْيُكُمْ .... دامَ فَضْلُكُم ؟؟!!!! )

وخاصّةً عندما يأتي هذا الإقتراح من أكاديميٍ عتيق ومعلوماتيٍ مخضرم وسَفيرٍ بارز هو : ( الدكتور سامي الخيمي )

( يجتمع ألف مندوب من جميع المحافظات السورية، معترف بمكانتهم الإجتماعية والفكرية والمهنية والوطنية، وتختارهم الأمم المتحدة بتوافق دولي. هؤلاء أفضل من يناط به إختيار الأربعين شيخاً أو أباً مؤسساً، بأكثرية الثلثين لكل إختيار).

ولماذا لا تختار الأمم المتحدة مباشرة أعضاء الهيئة التأسيسية؟

قلت : لن يتمكنوا وسيخضعوا لتأثيرات تجعل الأمر يبدو كتدخل خارجي. أما إختيار ألف مندوب من ذوي المسموعية، ثم أن يقوم هؤلاء باختيار الأربعين شيخاً ( شيخ بالمقام وليس بالعمر) الذين سيختارون أعضاء الهيئة، فإن الرابط بين الأمم المتحدة وأعضاء الهيئة التأسيسية سينقطع ! )

- الدكتور سامي الخيمي Sami Khiyami -

ربطاً كامل المقال :

[ فضائل التعيين في أُمَمْ التَلقين. ]...

سألوني: ما هو البرلمان الذي تتمناه؟

قلت: أن يكون فيه خير من في هذا الوطن: المميز في مهنته، النشيط في عمله، المُجيد في إدارته، الكريم في إحسانه، المحترم بين ربعه، الوطني في تطلعاته...الخ.

قالوا: أنت نُخْبَوي إذاً؟

قلت: أبداً. نحن نتجه في العالم كله نحو المجتمعات المبنية على المعرفة Knowledge Based Societies، حيث تسود العدالة الإجتماعية.

الصراع الطبقي أصبح وراءنا، وأي نظرية سياسية ستنشأ في المستقبل، ستكون للدفاع عن المهمشين الذين لا تتاح لهم فرص الولوج الى المعرفة ( وليس إلى التعليم فقط، خاصة التعليم بالتلقين).

قالوا: وأين سنجد هؤلاء ؟

قلت: لقد صادفت في كل مكان أشخاصاً بهذه المواصفات. وليس المهم أنهم يمتلكون أصلاً هذه الصفات ولكنهم يعتبرون أنَّ هدفهم في الحياة هو الوصول إليها...

قالوا: مثل هؤلاء، هل ينفذوا الأوامر؟

قلت: ميزتهم أنهم ينفذونها إذا كانت ترضي ضميرهم. لذلك يجب أن يُصدروا هم الأوامر!

قالوا: كيف تضمن إنتخابهم؟

قلت: أسهل عليَّ أن أضمن عدم إنتخابهم!

لذلك لا مناص من تعيين أمثالهم في هيئة تأسيسية للوطن.

قالوا: ومن يُعَيِّنُهم؟

قلت: عَيِّنَةٌ من حكماء وأشراف وجهابذة وخبراء الوطن (ربما أربعون شيخاً) يجتمعون ويعينون جمعية تأسيسية مؤقتة من مئتي عضو وعضوة، وفق المواصفات أعلاه ومُراعينَ التوزيع المناطقي والثقافي والديني.

قالوا: ومن يختار الأربعين 'شيخاً'؟

قلت: يجتمع ألف مندوب من جميع المحافظات السورية، معترف بمكانتهم الإجتماعية والفكرية والمهنية والوطنية، وتختارهم الأمم المتحدة بتوافق دولي. هؤلاء أفضل من يناط به إختيار الأربعين شيخاً أو أباً مؤسساً، بأكثرية الثلثين لكل إختيار.

قالوا: ولماذا لا تختار الأمم المتحدة مباشرة أعضاء الهيئة التأسيسية؟

قلت: لن يتمكنوا وسيخضعوا لتأثيرات تجعل الأمر يبدو كتدخل خارجي. أما إختيار ألف مندوب من ذوي المسموعية، ثم أن يقوم هؤلاء باختيار الأربعين شيخاً ( شيخ بالمقام وليس بالعمر) الذين سيختارون أعضاء الهيئة، فإن الرابط بين الأمم المتحدة وأعضاء الهيئة التأسيسية سينقطع !

قالوا: متى يتم ذلك؟

قلت: بعد أن تثبت الهدنة وتتم محاصرة التكفيريين في مناطق لا سكان تقريباً فيها!

وأرْدَفْتُ: مهمة الجمعية التأسيسية السابق ذكرها، أن ترسي قواعد دولة القانون، وتختار مجلس القضاء الأعلى المؤقت والمحكمة الدستورية المؤقتة. كذلك عليها الإشراف على سن القوانين الجديدة وإصدار إعلان دستوري مؤقت واعادة هيكلة الجيش والأمن وإطلاق إعادة الإعمار وخطة التنمية وتكليف الحكومة واستيعاب العائدين من النازحين ورعاية الجرحى والمُعاقين.

وبالطبع التهيئة بعد ثلاث سنوات لانتخابات ديمقراطية عامة، تؤدي إلى برلمان مُنْتخب ينتخب بدوره رئيس البلاد.

قالوا: هل سننتظر حتى 2020 أو أكثر، ليكون لدينا برلمان منتخب؟

قلت: نعم، لكن من سيرعى الوطن حتى ذلك الحين، هم خيرة أبنائه.

قالوا: ومن سيحمي كل هذه الإجراءات؟

قلت: جهاز الشرطة بعد تطوير أدائه. أفراده سيشبهون الأبطال الذين استشهدوا على أبواب المجلس النيابي أيام الإنتداب الفرنسي.

بالطبع الحماية الحقيقية ستأتي من توافق السوريين جميعاً، ما عدا المجموعات التكفيرية.

قالوا: ولكنك تتجنب الحديث عن الدولة السورية...

قلت: إنَّ أفضل ما يمكن أن تقوم به الدولة السورية والمعارضة السياسية على تنوعها، هو إطلاق هذا التوجه ورعايته دون ممارسة أي تأثير عليه، لإيصال الوطن إلى بَرِّ الأمانِ.

قالوا: هل هذا حُلْمُ يَقَظَة؟

قلت: نعم، لكنه مُعَلَلْ وقابل للتحقيق بمؤازرة السوريين والمجتمع الدولي.

يجب أن ندرك أننا إذا إنتخبنا دون فترة إنتقالية، فسننتخب من تم تلقيننا من قبل جهة داخلية أو خارجية بضرورة إنتخابه...

لا بد أن نلجأ إلى التعيين في البداية بعد أن بالغنا في الإستكانة إلى التلقين ...

- د . سامي الخيمي –

التعليقات:

الحوراني عبد العزيز عراق آخر

Haidar Abdul Salam Haidar

لم أقرأ ولم أفهم أنه قال ذلك ، وهل في طرحه ما يوحي أن نتخلى عن السيادة ؟ لم يوافق على طرح أن تقوم الأمم المتحدة بهذا الدور ... لماذا نسفّه ونقّول الآخرين ، لماذا لا نعطي الحق لكل من لديه ( فكرة ) مهما كانت أن يقولها وأن تطرح للنقاش ولماذا علينا أن نبقى أسرى القوالب المسبقة الصنع ؟ الأزمة أعمق بكثير بكثير مما نعتقد وتطال كل فرد ( مهما كان وضعه في المجتمع السوري ) ، عاشت سوريا وعاش المواطن السوري ...

بهجت سليمان لا تحتاج إلا لقراءة مقاله مرة ثانية ، لكي ترى ذلك ( وهل تكليف الأمم المتحدة لتختار لنا من سيختار لنا ممثلينا ، ليس تخليا عن السيادة ؟ لا بل هل هناك تخل عن السيادة ، أكثر من ذلك ؟! )

El-azzeh Ahmad Az نحن امة جذورها راسخة في التاريخ ، سنلجأ الى عصابات العالم لتشكل لنا مستقبلنا ، وبعد نزيف الدماء لشهدائنا ، لن يرسم خريطة الوطن الا دماء الشهداء وقيادتنا الفذة .

Riad Merie  رأيكم دام فضلكم ....

المطلوب منّا هو أن نطلب من الأمم المتحدة أن تتركنا وشأننا ...فنحن أدرى بشعابنا.... أوليس لدمشق شعاب كما مكة

أستغرب الأقتراح بأن يأتي من شخصية بارزة في الدبلوماسية السورية طالما نظرنا إليه بإعجاب )

آدم سليم سعادة السفير ..السؤال تعقيبا على تعليقك ...وهل نحن اليوم خارج ارادة الامم المتحدة وعلى راسهم روسيا وامريكا !؟ انا شخصيااا لا اعتقد باننا نملك الحد الادنى من القرار الوطني ... والدولة تقع تحت الوصاية الدولية سواء اعجبنا ذلك ام لم يعجبنا ....هذه حقيقة وواقع .

آدم سليم من الحكمة ان نحافظ على ما تبقى لدينا ...من وطن ومواطنين ...يواجهون اصعب حرب واصعب عدو في العصر الحديث ...وفي جميع الاتجاهات ...حتى يحاربون من قبل وزرائهم ومسؤوليهم على مستوى المعيشة

بهجت سليمان الأمم المتحدة ليست ذات إرادة واحدة ، فعندما يتغلب الرأي الأمريكي تكون قراراتها ضد السيادة .. وعندما تفشل أمريكا في فرض قراراتها كما تريد ، تبدأ السيادة

ومن الخطأ بمكان أن نضع الصديق الروسي والخصم الأمريكي في خانة واحدة ، ثم نسميهما " إرادة دولية " سيئة النية .

ومن ير أننا نقع تحت الوصاية الدولية ، فذلك شأنه .. ولكننا نرى أن القرار السوري هو الأكثر استقلالا بين دول المنطقة ، رغم كل ما حدث و يحدث في سورية .

صباح الجيش لتنشر هذه الصوره ومثيلاتها

لماذا لا تستخدم في " المحافل الدوليه "

Mutaz Alzain لا يأتي الخبث الا ممن رضع أو حتى سرق خيرات الوطن ومن ثم انقلب عليه ...ألا لعنة الله على المنافقين

Shible Oth سمعته اول الحرب الكونية على سورية وكان يومها سفيرنا في بريطانيا ولم اسمعه من حينها وكان رماديا ولا اعرف عنه الان شيئا اين هو الان هل كان في غيبوبة واستفاق الان وهل بعد كل هذه التضحيات من جيشنا الباسل وشعبنا الصامد ان نقبل ما يقترحه هو وغيره

Shible Oth عندما يقول السيد وليد المعلم قبل مفاوضات جنيف الاخيرة ان الرئاسة خط احمر وهو شأن سوري ووفد الرياض والدول الداعمة له لايتركون مناسبة الا ويطالبون برحيل السيد الرئيس وتأتي مباحثات كيري الاخيرة في موسكو وتقر امريكا ان الرئاسة شأن سوري فاعلم يا اخ آدم سليم اننا نملك قرارنا الوطني بامتياز حتى هذه اللحظة وما نحن فيه الان هو بسبب تمسكنا باستقلالية قرارنا الوطني وسيادتنا ولن تكون سورية إلا سورية الاسد شاء من شاء وابى من ابى

عبد الوهاب أسعد بعد حذف كلمة الأمم المتحدة فهو إقتراح جدير بالإهتمام والمناقشة ، وقد سبق لي في كتاباتي ومنذ سنوات أن إقترحت مجلسا للحكماء يتولى إدارة شؤون البلاد إبتداء من وضع دستور وتأليف حكومة وإلى مدى معلوم حتى تستقر الأحوال أمنيا وإقتصاديا وثقافيا علمانيا ، كي يستطيع الناس التفكير وإتخاذ القرار بأنفسهم وبمعزل عن المؤثرات الضارة وبعدها يمكن إجراء إنتخابات برلمانية ، ليستمر مجلس الحكماء بمراقبة أخلاقية إنسانية للقوانين وأعمال دوائر الدولة !؟ أما كيفية إختيار أعضاء مجلس الحكماء فيجب أن تطرح للنقاش والدراسة لمعرفة آراء الناس حولها ، وبعد وضع مواصفات قاسية في مستويات وشخصيات الذين يجري تكليفهم في هذا الأمر الحساس المهم !؟ بعد هذه الكارثة ، لم يعد من الممكن تسيير أمور المجتمع وحكم البلاد بالطريقة نفسها ، هذا ما هو بإعتقادي يتفق عليه كثيرون ، ولذلك من الضروري مشاورة ومحاورة الشعب المقاوم الذي يتحمل وزر الحال القائمة ، ولكنها وللأسف صيحة في واد !؟ وإني أذكر أن السيد أبو المجد نشر ( بوستا ) مختصرا في العام الماضي قال فيه : ( شاركوا الناس في عقولهم ) فإستبشرت حينها خيرا ، ولكن ... تحياتي للجميع !

بهجت سليمان والخلاف هو حول تفويض الأمم المتحدة .

عبد الوهاب أسعد أبو المجد الحبيب ، إذا نحن في هذا الشأن متفقون ، ولكن ما يحز في النفس أن بعض الإخوة القراء وفي أثناء تعليقاتهم ، يتجاهلون مناقشة الموضوع المطروح وإبداء الرأي حوله ، وينتقلون مباشرة إلى مهاجمة الكاتب ، علما بأن شخصية وخصوصية الكتاب غير مطروحة للنقاش ، قليلا من إحترام الذات والآخرين هو المطلوب . ومن ثم نحن ومنذ سنوات نناقش أمورنا ، وقد قرأت في صفحتك وصفحات كتاب وطنيين آخرين مواضيع وطروحات أقل ما يقال فيها رائعة جدا !؟ فلماذا لا نتخذ المبادرة ونعقد لقاءات حوارية تساعد في تنشيط الحركة الثقافية السياسية وتوجيه الحوارات بإتجاهها الوطني الصحيح ، خصوصا وأن تدخل القوى العالمية في شؤوننا بات واضحا وليس لمؤسسة الدولة بمفردها الوقوف أمام كل هذه الضغوط إذا لم تتكون حركة وطنية من المثقفين الواعين المقنعين الملتزمين ، علينا التفكير بشكل متميز مبتكر وليس الإستمرار بنفس الطريقة التي عرفنا الكثير من مساوئها !؟ علينا الإقلاع عن فكرة أن من يجلس على الكرسي يصله وحي العلم والسياسة والبقية عليهم الطاعة والسماع ، وكما قلت يوما ( شاركوا الناس في عقولهم ) ، تحياتي وتقديري !

Basel Dayoub سامي ليبرالي غغغغميق ... و الليبراليون هم في نهاية المطاف غربيو الولاء .. الا نذكر مقالته عن دمشق و غوطتها و عمرانها قبل نحو عشر سنوات و كيف تغص في العنصرية ؟

عبد الوهاب أسعد ليبرالي ربما هذا شأنه ، ولكنه رجل مثقف وطني ، وفي أسوأ الأحوال أفضل بكثير من الإخونجية والفاسدين الذين يتوزعون في مفاصل الدولة ويمنعونها من إتخاذ قرارات حاسمة !!

El-azzeh Ahmad Az سبق ان قامت مصر بتأليف لجنة الخمسين في المرحلة الانتقالية التي تم تسليم الرئاسة فيها لرئيس المحكمة الدستورية لحين انتخاب رئيس شرعي لمصر من خلال الانتخابات ، ولم تكن تحت اشراف الامم المتحدة ، بل كانت تحت وصاية الجيش الوطني المصري .

Basel Dayoub كلام السيد خيمي يفترض ان سورية برية خالية من الابطال المدافعين عنها .وانها بلا مؤسسات وطنية و الان الامور داشرة فيها .. و اقتراحه لا ديمقراطي اذ يرهن مستقبلنا لافراد يعينهم الاجنبي يعينون افرادا يسهل التحكم بهم .. هذا وليسمح لي ابو المجد هذا هراء من المعيب ان يصدر عن دبلوماسي سوري

Basel Dayoub ثم لاحظوا كيف صادر المستقبل دستوريا بحديث عن برلمان ينتخب رئيسا يعني الشعب لا ينتخب رئيسه يعني نظام برلماني يسهل التحكم فيه خارجيا ..

عبد الوهاب أسعد سيد باسل ، أعتقد أنك لا شك تعلم أن وجود قوات أجنبية على أراضينا وإعتمادنا في إقتصادنا على الآخرين ، لا بد له من أن ينعكس في القرار السياسي الوطني !؟ إلى متى سنستمر بالمتاجرة بالشعارات الحماسية !؟ أليست الناس في عصر الكومبيوتر أكثر إطلاعا ومعرفة من العصور السابقة !!!

بهجت سليمان للأسف هذا الطرح الذي طرحه د . الخيمي ، هو طَرْحٌ مسموم وملغوم ، حتى لو تعلّق صاحِبُهُ بأستار الكعبة .

Nabil Saleh ألف ! طيب ممكن 999 ؟ هالحرب أكلت عقول ناس كنا نحترمها..ريتنا نحترمها على قولة الشوام

Basel Dayoub سيد عبد الوهاب اسعد : ارجو منك التروي قليلا .. يوجد اجانب غزاة على ارضنا سنقتلهم ونظردهم .. ويوجد اشقاء و اجانب قمنا بطلب المعونة منهم بقرار سيادي ، قراااااار سيادي لذلك ارجوك يا استاذي خلينا نقطة نقطة .. هل يوجد من يؤتمن على سورية اكثر من الجيش الذي يفديها ويفدينا بدمه ؟ ارجوك نحن لا نقدم الدم من احجل ان يأتي اخرق و احمق ولن اقول عميل و مدسوس لكي يعملنا الف باء السياسة .. لا الاامم المتحدة و لا اي دولة اجنبيبة تحل محل الشعب السوري ..

Basel Dayoub بصراحة يا ابا المجد ان مقترح السيد خيمي هو السم الزعاف .. ملطخا بقليل من الكريما المشغوشة .. و استغرب كيف يمكن للخيمي ان ياكل حلاوة بعقل الاستاذ الكبير عبد الوهاب اسعد ..

عبد الوهاب أسعد السيد باسل ديوب الموقر ، حياك الله ، بكل الأحوال أشكر لك نصيحتك لي !؟ وأما بخصوص السيد سامي الخيمي أبن المرحوم الدكتور مدني الخيمي أستاذي سابقا ، أنا قلت بأن السيد الخيمي على الأقل أفضل بكثير من الخونة الذين نفاوضهم في جنيف ، ولا أستطيع تقييم الرجل إلا من خلال كتاباته ولم ألاحظ فيها إلا الصوت الوطني ، فإذا كان له وجهة نظر تختلف عما نفكر فيه فهذا حقه ورأيه ، وأما الموضوع الذي طرحه فقد قلت فيه بأنه يستحق الدراسة لا أكثر ، فهل تعتبر رأيي هذا خاطئا ، وإن كان كذلك فهذا حقك أيضا ولست منزعجا من ذلك ، فلا أدعي أنني أمتلك الحقيقة والمعرفة لوحدي ، وإلا لم يكن هناك داعيا من النقاشات بين الناس ، ولكن لا بأس من إستخدام التعابير التي تؤدي نفس المعنى ولكن لا تؤدي للشعور بتسخيف الرأي أو الإنتقاص من شخصية الإنسان فلدى كل منا كرامة إنسانية حبذا لو حافظنا عليها ! تحياتي !

Hussein Nour Hamoui بالمختصر الأمم المتحدة هي أمم متحدة لخدمة الصهيونية و سياسات التلمود الماسوني و ليس فيها خير ،، حتى خيرها الإعلامي الشكلي ينطوي على تلمودية اليهود و مصالحهم الشيطانية و أجنداتهم اللاإنسانية

دلال عيسى الاخ المحترم : ممكن اعرف تاريخ هذا المقال .. ليكون تعليقي يرضي ضميري

بهجت سليمان البارحة

بهجت سليمان لقد عرفنا من رد الأكاديمي العتيق والمعلوماتي العريق والسفير البارز بأنه كما قال عن نفسه ( أستاذ ودكتور وبيك وأحسن من أبوك ) ..

ملاحظة : نبارك له لقب البيكوية الذي لم نكن نعرف أنه حصل عليه ..ونقول رحم الله أبيه ( د . مدني الخيمي ) ونهنئه بهذه الخلفة .

Basel Dayoub و الله يا ابو المجد .. لم نقم باكثر من حك جلد الرفيق ليظهر ما تحته .. وما شاء الله فورا طلعت عقده وموروثاته البيكوية .. الاخ يبدو معول كتير ع فورة الشحاحيط منشان ترجعله ايام البيكوية اللي بيعتز فيها ...

خالد العبود عذرا دكتور بهجت الغالي..

أنا أشكّ أن يكون هذا الكلام للدكتور الخيمي، والأمر لا يتعلق بوطنية صاحب الطرح..

بمقدار ما يتعلق بسذاجته الهائلة..

من يطرح مثل هذا الكلام لا يمكن أن يكون قد شغل المكانة الكبيرة للدكتور الخيمي..

أرجو التأكد من صاحب هذا الطرح الساذج جداااا...

Basel Dayoub استاذ خالد : سذاجة الطرح لا تستوي مع اكاديمية وموقع صاحبه .. هل يمكن فك شيفرة هذا التناقض الفج ؟

بهجت سليمان صديقي المناضل الوطني الصلب د .خالد العبود : ما عليك إلا أن تدخل إلى صفحة " د . سامي الخيمي " لكي تتأكد من ذلك .

خالد العبود أستاذي الكبير، ابو المجد الغالي..

أنا من متابعي صفحة الدكتور الخيمي التي أشرت لها، لكن لا تصلني كامل كتاباته، لأمر فني أكيد..

ولكننا تعلمنا في مثل هذه الظروف أن تكون صفحات بعضنا لآخرين، أو بأسماء أخرى..

لهذا لا آخذ كل ما يكتبه بعض الأخوة على محمل الجد..

فالأخ الدكتور الخيمي لا أعتقد أنّه صاحب هذا السيناريو الذي أداره لجهة عناوين سياسية ووطنية كبيرة، لا يمكن أن تؤتى بهذه الطريقة..

وهو الأمر الذي يجعلني أصرّ على أنّ ما قرأته لا يمكن أن يكون للأخ الدكتور الخيمي، لسبب رئيسي وأساسي، وهو: أنّ من شغل موقع الدكتور الخيمي، لا يمكن أن تكون زاوية رؤيته ضيقة كي تأتي مقاربته بهذه السذاجة والسطحية، لجهة العناوين التي أشرت لها آنفا..

أرجو أن أفهم من قبل الجميع..

ولكم كامل تقديري واحترامي..

Basel Dayoub

https://www.facebook.com/sami.khiyami

Basel Dayoub Wael Abdullah استاذ فهمناها، دكتور وفهمناها، بيك ومرقناها، بس أحسن من أبوك؟ أنا لو قايلي ياها عمر بن الخطاب نفسو لفسختو فسخ، شسع نعل أبي أحسن من أي حدا بدو يفكر يحكي عليه ويعتبر حالو أحسن من أبي

قبولك وتسويقك وتبنيك لهيك منطق متعالي سخيف بيدل على مستوى الفكر يلي بتتبناه، وهو فكر النخبة المتعالية تبع المعلقة الشامواه وكاسة الزبربر.

يا ريتك حفظت شأنك ومقامك وتاريخك وما أوردت هيك سقطة سخيفة، وإذا كنا منفكر نتعاطف مع ما كتبته سابقاً فصار لازم نتعاطف مع الطالب يلي ما رفس الدكتور بنعله لتعديه على أبو الطالب.

سلامات يا بيك

بهجت سليمان ولكن للأسف .. ما نشر هنا هو نقلا عن صفحته الأصلية ..

وكم أتمنى أن لا يكون ذلك صحيحا.

حيث يكفي أن يعلن على صفحته ، بأن الاقتراح المقدم لتفويض الأمم المتحدة باختيار ألف شخص سوري ، يختارون أربعين شيخا .. يكفي أن يقول بأنه ليس مع ذلك الإقتراح .. لكي نعتذر له عن أي إساءة يعتبر أنها لحقت به (حتى البيكوية منسامحو فيها حينئذ).

دلال عيسى ردا على الدكتور سامي الخيمي المحترم أقول : انا معك بالطرح لكن ان يكون عن طريق الامم المتحدة فلا وألف لا (طبعا محد سامع رأي ) دائما أقرأ مقترحات المغتربين من وطني فيها من طرح الحلول الجزرية الذي اخالفهم في وجهة نظرهم واعذرهم لان من يعيش على الارض لاكمن عيش خارج الحدود واني اعترف لهم مايكتبونه هو من غيرتهم على وطنهم (ارض وشعب ) حيث نادرا مايسمع صوتنا بطرح الحلول نحن في الداخل قاربنا على تشخيص المرض لكن لحد الان ماجمعنا حال لوضع العلاج بالاخص حول محاربة الفساد بكافة انواعه واشكاله . واغلبنا عم ينتظر لبعد الانتصار على الارهاب مم مهد الطريق للكل يوضع حلول الا اصحاب الشأن وهذا تقصير منا . ( لامجال للحديث عن الاسباب ) . اما ردك يا دكتور Sami Khiyami على الدكنور بهجت سليمان مارح قلك غير ( ما هكذا يا سعد!!! تورد الإبل ) كم من طالب نجيب فاق استاذه علم ومعرفة . الكمال لله والبيكوية تسمية عثملية لانرضى لك بها

-2-

( عن رد الدكتور " سامي الخيمي )

( لقد عرفنا من رد الأكاديمي العتيق والمعلوماتي العريق والسفير البارز " د . سامي الخيمي " بأنه كما قال عن نفسه ( أستاذ ودكتور وبيك وأحسن من أبوك) ..

ملاحظة :

نبارك له لقب البيكوية الذي لم نكن نعرف أنه حصل عليه .. ونقول رحم الله أبيه " د . مدني الخيمي " ونهنئه بهذه الخلفة

- د . بهجت سليمان –

=============

( رد الدكتور " سامي الخيمي )

( مساوئ الجدال مع مثقفي آخر زمان ) ...

في كلية طب جامعة دمشق أيام كان الأستاذ يحمل لقب 'الأستاذ الدكتور فلان بك'، اجتمع الأساتذة يوماً في خمسينات القرن الماضي وناقشوا مسألة تعالي الأساتذة على الطلاب وقرروا أنه موروث من الأسلوب الفرنسي وقبله العثماني في التعليم. ووجدوا أنَّ من الضروري أسوة بالنظام الأنكلوسكسوني التقرب أكثر من الطلاب ليشعروا أنهم وأساتذتهم ينتمون إلى عائلة واحدة، عائلة كلية الطب.

إقترح العميد يومها أن يقيم حفلة في بيته ببلودان يوم الجمعة، يدعو إليها الأساتذة وطلاب السنة السابعة ( كان الطب سبع سنوات).

كانت الحفلة ناجحة جداً وانسجم الأساتذة والطلاب الى أبعد الحدود. واعتقد الأساتذة أنَّ الطلاب قد تجاوزوا عقدة فوقية الأساتذة التي كانوا يعانون منها.

في اليوم التالي، دخل أحد طلاب الحفل، فرأى العميد يهم بصعود درج الكلية فتقدَّم نحوه والبسمة تعلو ثغره، ثم دَحَّ على ظهره بخوشبوشية واضحة، قائلاً 'مرحبا دَكْتور'.

انزعج العميد طبعاً بسبب عدم تفهم الطالب لحِسِّ النسبة وأجابه على الفور:

'إبني أنا أستاذ ودكتور وبيك... وأحسن من أبوك'.

شعر الطالب أنه تجاوز حدوده فإعتذر ومضت الحادثة على خير.

تذكرت هذه الحادثة عندما نَشَرْتُ أمس بوستاً بعنوان 'فضائل التعيين في أمم التلقين'، يقترح اعتماد أسلوب التعيين لإختيار جمعية تأسيسية للوطن لإيصاله إلى بر الأمان'.

ورغم منطقية الطرح وكونه يهدف الى عملية إنتقالية سلسة تنقذ الوطن ويستطلع الآراء حولها، فقد إنبرى لي أحد الضباط السابقين المتنفذين، وقام بمشاركة البوست مضيفاً تعليقات تٌشْعِرُكَ بأنكَ ارتكبت خطيئة مُفْجِعَة، وأنك تدس السُمَّ الزُعاف في قالبٍ من الحلوى.

المشكلة ليست هنا، فقد تعودنا على الفهم القاصر لبعض ما نقول. المشكلة أنَّ هذا الخبير أطلق خِلَّانَهُ ليبدأوا حملة من الشتائم ضدي وكأنهم فهموا شيئاً مما كُتِب. فتنطح مراسل الأخبار ومحرر مجلة لم أسمع بها وغيرهم، بالإشفاق على جهلي والإستهزاء بما أطرح وتخويني بالطبع.

أما الخبير العسكري فعاد إلى تأكيد موقفه، رغم محاولة طبيب محترم تهدئة غلوائهم الشرسة.

ولما كنت قاصر الحَرْبَةِ لا أملك محدودية الأدب المرافقة لمثل هذه المواقف المستجدة في ثقافتنا، فإني أذكرهم فقط بجواب عميد كلية الطب للطالب الذي دَحَّهُ على ظهره.

التعليقات:

Sitan Eid وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر،،، اصيل

جاسم الخزعل طول بالك دكتور خيمي ، مو على أساس انت ديمقراطي وصدرك رحب !!، ولا متل مابيقولو العرق دساس .

Basel Dayoub اما العنجهية و الفوقية فهي اعتبار السيد خيمي لتعبيرنا عن اراءنا بانه اطلاق صاحب الصفحة لخلانه .. لماذا هذا الاسفاف بحق الاخرين ؟ وهل لدى السيد خيمي ما يثبت ان صاحب الصفحة امرنا او اطلقنا وفق تعبيره المخزي لنسيء لمقامه الموقر .. لماذا يتعالى على جراحنا و ضمائرنا التي تملي علينا كل حرف وكل موقف ؟ ادعو السيد خيمي لمناظرة مفتوحة حول مقاله في اي منبر وهنا في موقع التواصل ..

Riad Merie هذا الرد ( للدكتور والعميد والبيك سامي الخيمي )

ماهذا الرد إلا رد طبيعي ومتوقع للذي سكن الأبراج العالية وما رأى الواقع إلا من هناك

والذي ما رأى الوطن إلا من زاوية الأنبطاح الغير لائق بتضحيات ومعاناة وصمود هذا الوطن السوري العظيم بدولته وأبنائه .....

والردود التي كانت لإقتراحه اللاوطني واللامنطقي كانت طبيعية لأننا ما كنّا ننظر لهذا البيك إلا بأنه ذاك الوطني التي يمثّلنا والذي لا يمكن أن يكون بآي شكل من الأشكال ...العرّاب لهكذا طروحات وخاصة في هذا الوقت بالذات حيث خرجنا من عنق الزجاجة وإنتصارنا بات بين قوسين أو أدنى ...فهل يا ترى هناك من غسل دماغ دكتورنا المنفوخ ثقافة وخبرة ودبلوماسية ...أوبأن هذا البيك نسي هذه الخمس سنوات من المعاناة والصمود الإسطوري ...أوبأنه ( لعل وعسى ) يعود لسوريتنا فاتحاً ومبشراً ومنّظراً وربما رئيساً ..... لكن هذه المرة ..لا على دبابات الغرباء بل على سيارات الليموزين التابعة للأمم المتحدة وأعلامها الزرقاء

أني لأرى البيك الدكتور كما الطاووس الذي له كل مقومات الجمال لكنه لا يستطيع أن يطير

الحق يقال بأن هذه الحرب الكونية عرَّت الكثيرين منّا وفرزت أهل حق وأهل باطل كلٍ على حدة....ودلت بالأصبع على الوطني الذي مازال يدافع واللاوطني الذي مازال ينّظر ويرافع ....فإرتقي يا أخ الهوية إلى مستوى الحدث فلو صمتت لكان ذلك أشرف لك ولنا ...فأنت المحسوب على هذا الوطن وعلى هذه الدولة ....وإنك كالذي قال الوطن فيه : علمته الرماية فلما إشتد ساعده رماني...

والأصح بأن ردّك على من ب ( ردهم ) أنصفوك وما خوّنوك ...وأنت الذي تخّوّنهم لمجرد حرية النقد البّناء وحرية التعبير ...وكأنك بردك هذا تذكرنا بمن قال : كاد المريب أن يقول خذوني..

ليتك ما كتبت ...ليتك ما رددت ....وللأسف آقولها لك بصدق : ليتك سورّياً ما كنت ....

Basel Dayoub و الله يا ابو المجد .. لم نقم باكثر من حك جلد الرفيق ليظهر ما تحته .. وما شاء الله فورا طلعت عقده وموروثاته البيكوية .. الاخ يبدو معول كتير ع فورة الشحاحيط منشان ترجعله ايام البيكوية اللي بيعتز فيها ...

Bassem Souleiman يا "بيك" لو لم تكن الدولة الوطنية قد رفعت مقام والدك الى رتبة وزير وحضرتك الى مقام سفير لما كنا سمعنا بكما ولما كنت اليوم تزهو ببيكويتك على من خالفك الرأي من مواطنيك.

وادعوك لتسمع رأي مواطن سوري في رأيك بالانتقال السياسي وفي بلائك خلال سنوات الحرب على بلادك ؛

في السلم تشرفت بسفارة بلادك الى لندن وما ان دقت طبول الحرب على بلادك حتى كان المرض ذريعتك للفكاك من واجب مقدس استحق على كل مواطن سوري

اماالذي وصفته بالضابط السابق و لم يرق لك مخالفته لبعض ما اتيت به في البوست ذي الصلة فقد تشرف بالمشاركة في حربي تشرين وابان العدوان الاسرائيلي في ١٩٨٢ على الحدود السورية عبر لبنان وعندما تشرف بسفارة بلاده في الاردن باتت سفارتها مشعلا ومنارة تنير الدرب للشرفاء وتواجه اعداء البلاد وفي مقدمهم الوهابية والاخونجية وابواق السعودية فكان احد جنود الديبلوماسية الابطال كما رفيقه في النضال الديبلوماسي والوطني والفكري السفير الدكتور بشار الجعفري والوزير المعلم ونائبه المقداد .

وسؤالي يا "بيك "عما استحقه "نضالك "في اشرس حرب يمكن ان تواجهها بلادك ؟!

لا ارى في عرضك لانتقال سياسي سلمي سوى محاولة رغبوية منك لاعادة تعويم زمن البيكوية الذي ترى انه سيكون ميدانك الاساسي والطبيعي لممارسة دورا سياسيا يروق لك ! واخيرا اقول اذا كنت تمن علينا ببيكوية ابيك الوزير فالاولى ان تمن امريكا وعبر الامم المتحدة على باكوات سوريا الذين تدعو حضرتك ان يحكمو سوريا عبرهم .

Wael Abdullah استاذ فهمناها ، دكتور وفهمناها ، بيك ومرقناها ، بس أحسن من أبوك؟

أنا لو قايلي ياها عمر بن الخطاب نفسو لفسختو فسخ، شسع نعل أبي أحسن من أي حدا بدو يفكر يحكي عليه ويعتبر حالو أحسن من أبي .

قبولك وتسويقك وتبنيك لهيك منطق متعالي سخيف بيدل على مستوى الفكر يلي بتتبناه، وهو فكر النخبة المتعالية تبع المعلقة الشامواه وكاسة الزبربر.

يا ريتك حفظت شأنك ومقامك وتاريخك وما أوردت هيك سقطة سخيفة،

وإذا كنا منفكر نتعاطف مع ما كتبته سابقاً ، فصار لازم نتعاطف مع الطالب يلي ما رفس الدكتور بنعله لتعديه على أبو الطالب.

سلامات يا بيك

Tammam Ghanem يبدو بأن هذا الشخص استمد "بيكويته" من تقلب آرائه وأفكاره ،ظنا منه أن كل من يفعل ذلك سيكون "بيكا" ك "وليد بيك" جنبﻻط .

Ali Selman دكتور سامي الحبيب لم يخطئ اللواء في رفضه اقتراحك لا يعقل بعد كل هذه الحرب الضروس ان تطلب من الامم المتحدة واتت ادرى من هي الامم المتحدة ان تختار من بيننا من يمثلنا انا اعلم ان نيتك طيبة وصادقة ولكن الخبثاء في الامم المتحدة من السذاجة الوثوق بهم وتسليمهم رقابنا والله لن يختاروا الا كمال اللبواني وبسمة قضماني وكل من ثبت عمالته للصهاينة قرات منشورك وتعليق اللواء وردك ولكن اعترف لك ان مثالك عن الاستاذ الدكتور البيك زاد الطين بلة وكانك عدت بنا ايام البكوية وعملاء الاستعمار التركي والفرنسي هذا الزمن انتهى هو والقابه وسخافاته ولن ينفع اي تلميع لها سوريا ليس امامها الا خياران النصر او الشهادة لن تكون ابدا لبنان او عراق آخر

الافق برق شخصيا أجهل هذا الشخص "البيك" ..

واعتمدت في فهمي له على مقولة (سقراط ) - تكلم ﻷعرفك - ومنها عرفتك يا .......بيك . وتعليقي او ردي عليك بضع كلمات هي "

(ضاربنا بمنيه اذا بدك تدافع عن وطنك ،الذي منه وبه نلت علمك وثقافتك )..

- لا بدنا منيتك ولا الوطن بدو اياها - وبالناقص من افكارك ، وبحلفك بحياة "البيكويه" بتاعك لا تضربنا بمنيه (( قلبنا من الحمض لاوي )).

علي محسن الايجابية الوحيدة للفورة الوهابية اللعينة انها عرت وكشفت كل المنافقين والوصوليين والمتملقين والمنبطحين ..كشفت الجميع على حقيقتهم وظهر معدنهم الحقيقي

آدم سليم ما أخفى امرئ شيئا إلا أظهره الله على صفحات وجهه وفلتات لسانه.... الامام علي

Mahmoud Thwaib كان الدكتور هاني رزق بطيخ وهذا هو اسمه.. يدرسنا ماده علم الحيوان في السنه التحضيريه في كليه الصيدله وكان عثمانيا في سلوكه وكان يقول لنا انتم في كليه الصيدله لم ترقو بعد الي مرتبه الحيوان ...الموروث العثماني والفرنسي القدم استمر في الحياه السوريه ردحا طويلا من الزمن

صالح العاقل %99 من "الطّقـم اللي اقترحـه "المستشـارون" على السيد الرّئيس لتولّي الإدارة التنفيـذيّـة وشـؤون السلطـة في البـلاد طلعـوا بضـاعـة فـاسـدة أو"مضروبـة استخبـاريّـاً ـ أجنبيّـاً".

أعرفُ الخيمي هـذا، وسبقَ أن التقيتُ بـه، وقـد أثـارَ اختيـاره سفيراً لبلـدي دهشتي، آنـذاك.

يعني "النهـج الاقتصـادي المفقر" الذي أرسـاه عميـل صندوق النقـد الدولي "الدّردري" وشريكـه "الحسين" ـ مـازال عضوا في القيـادة القطريّـة ـ أحسن؟

ينبغي أن تتغيّـرَ آليّـة اختيـار كبـار الموظفين وآليّـة ونهـج إدارة شـؤون البـلاد، وإلّا فـإنَّ مـآلَ هـذه الحربِ ومستقبـلَ وطننـا وشعبنـا في خطرٍ داهـم.

Jamal Sd عندما يتحدث البعض وينظر عن الفساد وكيف اخترق العملاء البلد بغفلة عن الأمن .. وأقرأ اليوم لنفس هؤلاء المنظرين ردودهم على سامي اتعجب كيف لم يروا إلا رأي يجب احترامه ومناقشته ! وخاصة الذي ذكره برده البيكاوي .

مثل هذه الأفكار لن تجلب إلا الخراب ومزيد من القتل .. كما حدث لمن اختار التحكيم في حرب صفين .

وما قاله الصديق صالح العاقل هو ما نطالب به دائما .

بهجت سليمان صديقي الأستاذ ( صالح العاقل ) : د . محمد الحسين لم يعد عضوا بالقيادة القطرية منذ ثلاث سنوات ، بل عاد للتدريس بالجامعة .

هل باتَ خُروج المظاهَرات ... ضرورياً ؟! / د.بهجت سليمان

 

د.بهجت سليمان ( سورية ) الإثنين 18/1/2016 م ...

- تخرجُ بعضُ الأصوات ، بين حينٍ وآخر ، في المناطق السوريّة التي لم تتمكّن العصاباتُ الإرهابية المتأسلمة من السيطرة عليها ..

تخرج دَعَواتٌ للتّظاهر - ولو كانت خَجولة - احتجاجاً على أمْرٍ ما أو للمطالبة بِأمْرٍ ما ..

- وفي هذا السّياق ، لا بُدّ من التأكيد بِأنّ مئات الآلاف من شباب وشابّات الجمهورية العربية السورية ، بَرْهنوا خلال السنوات الماضية ، عن وعيٍ وطنيٍ رفيع ... ينطلق من قاعدة الإنتماء الفولاذي للوطن ، ومن قاعدة الولاء الراسخ ل سورية الأسد ، المبني على الصمود والإباء والشموخ والصّبر والجٓلَد والإستقلالية والكرامة ، و على قاعدة الإنضواء تحت سقف الدولة الوطنية السورية ، بشعبها وجيشها وأسَدِها ..

- ومن البديهي والمنطقي ، أن يكون الشبابُ والشابّاتُ الذين يتحلّون بهذه المناقبّية الرفيعة ، أنْ يتحلّوا بِأعْلَى درجات اليقظة والنَّباهة ، في عدم إفساح المجال :

للمصطادين في الماء العَكِر ، ولا

لِسَيِّئِي النّيّة ، ولا

للخُبَثاء ، ولا

للحاقدين ، ولا

للفاشلين ، ولا

للعبثيّين ، ولا

للمتربّصين ، ولا

للمُزايِدين ، ولا

للخلايا النّائمة أو الرّاقدة ..

لكي يجعلوا منهم سُلَّماً يرتقونه ، لكي يصلوا إلى أهدافهم الخبيثة .. أو سِتارَةً يختبئون وراءها .. أو مظلّةً يَحَتمون بها ، لكي يستكملوا مخطّط العدوان على سورية .

- الأمْر الذي يَعْني ابْتعاد الشباب الوطني السوري ، الشامخ والصلب ، عن تقليد اصطناع التّظاهرات ، للمطالبة بِحَقٍ مشروع ، أو بما يعتقدون أنّه حٓقٌ مشروع .

لماذا ؟

لكيلا يُحٓقّقوا لأعداء الوطن و المتربّصين به ، فْرْصَتَهُم السّانحة في حَرْفِ تلك المُطاهَرات عن هدفها الأصلي وغايتها السليمة ..

- وأعْتَقِدُ بِأنَّ تجارِبَ عام " 2011 " المريرة والمسمومة ، تكفي لتعليمنا ضرورةَ اليقظة والحذَر من إفساح المجال ، لإخْتباء أعداء الوطن في الخارج والداخل ، وراء عواطف مئات أو آلاف الشباب الذين اسْتُدْرِجوا إلى فَخٍ ومصيدةٍ انزلقوا إليهما ، و وُضِعوا في خانَةٍ لم يكونوا فيها ولم يكونوا يريدونها .

- وقد يقولُ قائل : وكيف سَنُطالب بِحَقّنا ، أو بما نراه حقاً ؟

المسألة بسيطة : وهي أن يجري تشكيل وَفْدٍ يُمَثِّلُ حٓيْثِيّةً اجتماعيّة ما في بٓلْدَةٍ أو في حَيٍ أو في مدينةٍ ، ثم يذهب هذا الوفد إلى المسؤول الأوّل في المحافظة ، أو أحد أعوانه ممّن لهم علاقة بموضوع الشكوى أو الطَّلَب ، لِيُناقش معهم ضرورةٓ الإستجابة لمطالبهم ، في إطار ما هو قائم وما هو ممكن ..

وفي حال عدم الإستجابة ، يجري الذهاب إلى المستوى الوزاري .. كذلك في حال عدم الإستجابة ، يجري الذهاب إلى رئاسة الحكومة ..

وعندما لا تجري الإستجابة لهم ، من حَقِّهم حينئذٍ أنْ يرفعوا الصوتَ عالياً وعلى رؤوس الأشهاد ، ولكن على أرضيّة الإحساس العميق بالمسؤوليّة الوطنية ، وتحت سقف الإلتزام بالدولة الوطنية السورية .

من قديمه الجديد ... خواطر في قلب الحدث / د. بهجت سليمان

 

د. بهجت سليمان ( الثلاثاء ) 20/10/2015 م ...

هناك منظومة إعلامية دولية أخطبوطية هائلة، لا سابق لها في التاريخ، مترابطة على مستوى الكرة الأرضية كلّها، تُوجَّه من واشنطن، وتُدار من المطبخ الصهيو-أمريكي، ويَرْسم خطوطَها، ويحدّد لها هذا المطبخ، المحاورَ والموضوعات والاتّجاهات المطلوبة، ويضخّ لها ما يجب أن تقوله وما يجب أن لا تقوله...

ولذلك نرى هذا القصف الإعلامي الدولي والإقليمي والأعرابي، الجارف والمتناغم واللاّ متناهي، في خطوطه الأساسية، ضد سورية وشعبها وجيشها وقيادتها وقائدها.

• من الأفضل للنخب العربية الوطنية – غير المرتهنة – أن لا تنساق أو تنجرف إلى المستنقع الذي يريد الاستعماريون الجدد، دفع الشعوب العربية إليه، وهو مستنقع الصراعات الطائفية والمذهبية.. طالما أنّهم يدركون بعمق – أي هذه النخب – أنّ المحور الاستعماري يستخدم الحساسيات الطائفية والتراكمات المذهبية والخلافات الفقهية والتباينات الجهوية، القائمة منذ مئات السنين.. ويدركون بعمق، أنّ المحور الصهيو-أمريكي وأتباعه وأذنابه، يستخدم هذه الحساسيات والتراكمات والخلافات والتباينات، منذ سايكس بيكو ووعد بلفور، حتى الآن..

وأنّ هذا المحور الاستعماري الجديد، يقوم، في العقود الأخيرة، بتصدير أرتال وقطعان من عصابات الموت التكفيرية التدميرية إلى البلدان التي يريد هذا المحور زعزعتها وإسقاطها.. والآن يقومون بذلك في سورية، ويدعمون موقفهم هذا، عبر تسليح هذه العصابات وتأهيلها وتمويلها، وعبر مساندتها بحصار اقتصادي ومالي ونفطي ودبلوماسي خانق للشعب السوري وللدولة السورية، من أجل إجبار الدولة السورية على الاستسلام.. أو مقاومة هذه الهجمة الاستعمارية الجديدة، بأدواتها الإرهابية المذكورة، وتحميل الدولة السورية، مسؤولية التدمير والقتل الناجم عن هذا العدوان، الأمر الذي سيؤدي إلى ما أدّى إليه من دمار وخراب، يتحمّل مسؤوليته كاملةً، مَن قام بالعدوان على سورية، ومَن ارتضوا لأنفسهم أن يكونوا أدوات وبيادق هذا الهجوم.

• يتساءل البعض: لماذا وضعت واشنطن (جبهة النصرة) على لائحة الإرهاب؟.. وإذا عُرِف السبب (زادَ) العجب.. لقد وضعت واشنطن هذه العصابات الإرهابية المسلّحة على قائمة الإرهاب، لأنّها تريد تلميعها وتسويقها، لدى الجماهير العربية والإسلامية، المأخوذة بالغيّبيات، والمؤهّلة للانخراط في (جبهة النصرة) هذه، عبر إعطائها الصدقيّة (المصداقية) التي تحتاج إليها، لاجتذاب آلاف جديدة من الانتحاريين إلى صفوفها، طالما أنّ الولايات المتحدة الأمريكية ضدّها ومعادية لها.. هذا هو السبب الأوّل، والسبب الثاني، هو تبرئة ذمّة الفئة الحاكمة الأمريكية، أمام الرأي العام الأمريكي من حيث دعمها لتنظيم (القاعدة) أو لبعض الجماعات التابعة لهذا التنظيم.

• هل تعلم أنّ (جبهة النصرة) هي الفصيل الإرهابي الأهمّ والأبرز والأقوى في عصابات الموت الإرهابية المسلّحة، المتشكّلة من الذراع العسكري للإخوان المسلمين (الطليعة المقاتلة) والمتبنّاة من زعيم تنظيم "القاعدة" (أيمن الظواهري)، والتي يقودها الآن (فاروق طيفور) نائب المراقب العام للإخوان المسلمين السوريين، وكان هذا هو أيضاً، قائدها، في النصف الثاني من السبعينيات وأوّل الثمانينيّات، بعد سقوط قائدها ( عدنان عقلة ).. وأنّ هذا الفصيل الإرهابي هو حصيلة التلاقح السّفاحي بين (الوهّابية) و(الإخونجية).. وأنّ هذا الفصيل هو العمود الفقري للعصابات الإرهابية المسلّحة في سورية.

• وأخيراً، هل تعلم، أنّ جميع مَن ظهروا على الفضائيات، ممّن خرجوا من سورية سابقاً، أو فَرُّوا منها لاحقاً – من المثقفين والفنّانين والمسؤولين – الذين يقدّمون أنفسهم، الآن، كمعارضين لا تلين لهم قناة..

هل تعلم أنّ جميع هؤلاء، بدون استثناء، كانوا يتسابقون لكي يلعقوا أحذية صِغار صِغار العاملين في الأمن السوري، ويتملّقونهم، سواء للحصول على مكتسبات صغيرة.. أو لتأمين لقاءات لهم مع ضبّاطهم، للتباهي بالعلاقات معهم، أمام زملائهم وأصدقائهم.. أو للتبرّع بتقديم الخدمات اللازمة لهؤلاء الضبّاط (صحيح اللّي اخْتَشوا، ماتوا!).

تنويه: كتب د. سليمان هذا النصّ آواخر عام 2012

 

خواطر سورية ( 167 ) / د.بهجت سليمان ( ابو المجد ) ... الخاطرة الأخيرة

 

د.بهجت سليمان ( ابو المجد ) * ( سورية ) الأحد 27/9/2015 م ...

*السفير السوري السابق في الأردن

[ الأصدقاء والصديقات الأعزّاء ]

نرسل إليكم الحلقة الأخيرة من  ( خواطر أبو المجد )  المؤلّفة من ( خاطرتين فقط ) مع التعليقات عليهما

( لقد قَرَرْتُ أنْ أعْتٓزِلٓ الكتابةَ والنّشر ، وأنْ أكْتَفِي بالقراءة ، في ما تبٓقّى من رحلة العُمر )

( اسِتِراحةُ المُحارِب الأخيرة )

في عام " 1958 " تقدَّمَ الأستاذ العربي السوري الرّاحل ( بديع الكسم ) بِأطروحة دكتوراه في الفلسفة ، بجامعة السوربون في " باريس " بعنوان " البرهان في الفلسفة " .. وقال عنه أساتِذَتُهُ حينئذٍ : ( الآنَ وُلِدَ فيلسوفُ في هذا الشرق ، بعدَ مئات السّنين ) ...

ولكنّ الدكتور ( بديع الكسم ) الذي دٓرّسَ في جامعة دمشق ، أربعةَ عقودٍ من الزّمن ، لم يُؤلّف فيها كتاباً واحداً ، ما عدا بعض الدروس التي كان يعطيها لِطُلاّبه ..

والسّبب هو قناعَةُ هذا العالِم الجليل ، بعدم جدوى تأليف أيّ شيء ، لِأنَّ الأجيالَ الجديدة ، بِمْعْظَمِها ، غارِقَةٌ بما هو أهمّ لديها بكثير ، من القراءة .

كم كُنْتَ على صوابٍ ، أيّها الراحلُ الجليل ..

واسْمَحوا لي أنْ أنْسِج على منواله ، ولو بِشَكْلٍ آخَر ، من خلال قراري التوقّف نهائياً ، عن الكتابة والنّشر في صفحة " خاطرة أبوالمجد " ، بَعْدَ أنْ أدَّيْتُ واجبي في ميدان الكتابة ، طيلة السنوات الأربع والنصف الماضية ، كَتَبْتُ ونَشَرْتُ فيها في هذه الصفحة ، حوالي" 5000 " خاطرة ، واكَبَتِ الحربٓ الكونية الإرهابية على سورية ، منذئذٍ حتى اليوم .

وأُقٓدِّمُ اعتذاري العميق ، لِكُلّ من أخْطَأْتُ بِحَقّه من أصدقاء الصفحة وقُرّائها ومُتابِعيها ، في كتاباتي تلك ..

كما أقَدّم شكري العميق الذي لا تٓحُدُّهُ حدود ، لِعشراتِ ألاف القُرّٰاء والمُتابِعين الذين كانوا خَيْرَ سَنٓدٍ ومَعِينٍ لي ، طوال السّنوات الماضية .

وأسْمَحوا لي - أنا ، بهجت سليمان - أنْ أسْتَوْدِعَكم الله ، لِأتَفَرَّغ لِقراءةِ ما يسمح به الزّمن ، للكثير من الكتب الصادرة خلال السنوات الماضية ، والتي فاتتني قراءتُها .

ـ التعليقات ـ

Eman Hamde ارجوك سعادة السفير ﻻ تحرمنا نحن قرائك ومتابعيك ومحبيك من كتاباتك الرائعه انت قامة وقيمة نحتاج وجودها معنا دائمآ انت في قلوب محبيك نستمد منك التفاؤل واﻷمل لك المحبة والتقديرد.بهجت

Munir Ebn Al-assad أتمنى لكم الصحه والعافيه وطول العمر

Mohamad Abdo Al-Ibrahim استاذنا الكبير المعذرة نداء الروح والوطن وتضحيات الخالد والراحل من الجموع لن يسمحوا لك بتنفيذ قراركم الذي لم يعد قرارا شخصيا بقدر ماهو نداء اﻻرض والوطن دمتم للابداع والتعبير وللحياة ولله رجال اذا ماارادو أراد.

محمد ابو عريضة لا أريد أن أقول لك: الأمر ليس خاص بك فقط، بل سأقول لك: ليس أمثالك من يستقيلون من الحياة، والتوقف عن الكتابة: هو استقالة من الحياة، أما بشأن الأستاذ الجليل الراحال بديع الكسم، فهو أولًا اختار أن لا يكتب من البداية، وهو ثانيًا لم يعش المؤامرة على سورية بأدق تفاصيلها، كما أنت يا أبا المجد.

خالد العبود انا أتمنى عليك أيها الغالي العدول عن ذلك..

نحن جميعا بحاجة لك..

في هذه المعركة التي نخوضها..

فبنادقنا..

كما أفكارنا.. تحتاج تحديد الجهات وتعريفها..

والطريق طويلة سيادة اللواء..

Obai Hassan هذا لا يمنع من أن تكتب ولو كلمات قليلة عما تقرأه وانطباعاتك عما تقرأ.. تعميماً للفائدة.. أمنياتي الطيبة لك.. غياب خواطرك عن الصفحة خسارة

Ghassan Ali أحزننا الخبر كثيرا ونتمى اعادة تقييمه والعدول عنه

جمعه السرحان هل يحق للمفكروالموجّه أن يترك الساحة؟ نتفهم قرارك ونحترمه...كل الود والمحبة د. ابوالمجد

فايزة احمد وهبت نفسك للوطن فأْكْمِل الطريق ..خواطرك كانت السبب بتوعية عشرات الآلاف وبدورهم ساهموا بنشرها ...الي ان تعلن سوريا انتصارها امنها وامانها ...ايضا عليك ان تستمر تحياتي لمقاومنا الرائع

Joud Alasaad لا استراحة للمحاربين قبل اعلان النصر والنصر منكم ايها المقاوم

عبد الوهاب أسعد الأخ الكبير أبو المجد الموقر ، حياك الله ، بالطبع لك كامل الحق بإختيار أسلوب الحياة الفكرية التي تريدها ، ولكن شخصية وطنية مفكرة من وزنك مهتمة بالشأن العام ليس من الضرورة أن تمتلك الحرية الكاملة في الأحوال المصيرية !؟. إتفقنا مرات عديدة وإختلفنا في بعض التفاصيل ، ولكن كم كان ذلك ممتعا أن نتناقش على مستوى ثقافي وإنساني رفيع ، هذا ما سوف نفتقده بالتأكيد !؟ ولكن وفي كل الأحوال ، نحن نتمنى لأخينا العزيز أبو المجد كل خير . ومع ذلك ، لا نقول وداعا ، بل نقول إلى اللقاء !!!

Emad Ashkar سيدي سعادة السفير

لست انت من يتخلى عن واجباته

لن نسمح لك بتركنا على قارعة الطريق

أبّقَ لأجل محبيك ، فأنت كنت دائما الملهِم لهم

وانت من كان يشحذ هممنا إن تقاعسنا

وانت من كان يعيدنا الى جادة صوابنا ان ضللنا

ارجوك ابق لاجلنا

Hatem Shuriedeh ابا المجد اعتقد ان أصدقائك بعد كل هذه السنوات لن تتركهم فلقد اصبحت جزءا من حياتنا اليومية نقرأك ونشرب القهوة باستمتاع ونحن نقرأ ما تكتب اضافة الى ان ما عودتنا عليه صار ملكية عامة وانت يا صديقنا كنت تمثل رافعة للجميع  . صدقني حتى خصومك سيفتقدون ما تكتب لذلك نكرر الطلب ومثلك لا يرد للمحبين طلب.

Waddah Zead Alamarien خسارة كبيرة لنا نحن متابعينك ولكننا نحترم قرارك

لؤي داوود لواء دكتور أسد سوري منك نتعلم

Abeer Syr يحق لك سيدي ، فحتى الملائكة تستريح

 Radi Iskandar اسمح لي سيادة اللواء بهجت سليمان

 أن أعبر عن رأيي حيال ما تفضلت و كتبت :

ليس حقكم سيادة اللواء أن تضعوا القلم و ليس من حقكَم أن تقوموا بذلك كما لم يكن من حق من أخطأ و على ما أعتقد، بل و أكاد أجزم، أساتذة الفلسفة في جامعة السوربون عندما أعلنوا ولادة فيلسوف جديد في الشرق أسمه ( بديع الكسم ) بعد مئات السنين على حد زعمهم و توهمهم، لأن هذا الفيلسوف الموهوم الموؤود قام بوأد نفسه و وأد فكره و وأد رسالة للأجيال و لم يكن حقه وأدها .

أخطأ الكسم لمّا لم يكتب إنْ كان لديه شيء ليكتبه عندما وضع كل الأجيال في سلة واحدة، معمماً حكمه المسبق.

و كان خطأً فادحاً ما اقترف الكسم و ما اقترفه من إثم (عدم الكتابة) كان ضد رسالة الفلسفة أولاً و ضد رسالة الإنسان ثانياً .

بالعودة إلى قراركم سيادة اللواء ..

نعم من حق موظف أن يستريح و يتفرغ لكل ما يريد و من حقه أن يتقاعد و من حقه أن ينصرف ؛

لكن ليس من حق مُحارِب أن يضع سلاحه، قلماً كان أم بندقية، و ليس من حقكم أن تفعلوا ذلك.

بل حق مئات و ألوف و ربما ملايين الناس عليكم أن تبقوا المنارة و أن تبقوا البوصلة و أن تبقوا الخط العريض و العنوان الواضح .

لا لستُ مع قراراكم و أستميحكم العدول عنه أو مراجعته !

أنتم محاربٌ، مقاتلٌ، مربيٌّ و موجهٌ، و من هو كذلك لا يستقيل و لا يتقاعد و لا يثنيه حتى العمر عن مهامه الواجب ( إما الموت و هو حق أو الشهادة و هي واجب و حق) .

انتم كمثل هذا الرفيق على أرض المعركة و الذي صدح على لسان الشاعر معين بسيسو:

أنا إن سقطت فخذ مكاني يا رفيقي في الكفاح

وانظر إلى شفتي أطبقتا على هوج الرياح

أنا لم أمت! أنا لم أزل أدعوك من خلف الجراح

واقرع طبولك يستجب لك كل شعبك للقتال

يا أيها الموتى أفيقوا: إن عهد الموت زال

يا أيها الموتى أفيقوا: إن عهد الموت زال

ولتحملوا البركان تقذفه لنا حمر الجبال

هذا هو اليوم الذي قد حددته لنا الحياة

هذا هو اليوم الذي قد حددته لنا الحياة

للثورة الكبرى على الغيلان أعداء الحياة

فإذا سقطنا يا رفيقي في حجيم المعركة

فإذا سقطنا يا رفيقي في حجيم المعركة

فانظر تجد علما يرفرف فوق نار المعركة

ما زال يحمله رفاقك يا رفيق المعركة

ما زال يحمله رفاقك يا رفيق المعركة.

راضي اسكندر " أدونيس الحر"

Radi Iskandar لن أضع إعجاب على ما لم يعجبني حتى لو كان قراركم الذي أحترمه

Raha Al-Kouatly لماذا يا سعادة السفير المحترم؟ أرجوك لا تحرمنا من ثقافتك وحكمتك ومعرفتك، فالحكماء أصبحوا نادرين في هذه الأيام، على الأقل أنشر نصائحك التي قد تهدي بها أشخاصاً ضلوا عن الطريق، الحالة الثقافية قد تردّت هذه الأيام بسبب دخول الفكر المتطرف القادم من بلاد الوهابيين وبسبب نقص في التربية والأخلاق في المجتمعات المتحررة، أنت أحد أهم أعمدة الثقافة في بلدنا، إن تركتنا سنفتقدك جداً، أرجوك أن تتراجع فنحن بحاجة لأمثالك من الوطنيين المثقفين..

نور الدين محمد قرار مؤلم لي وللوطن

Ammar Moualla خسارة كبيرة ان يفتقد المجتمع لمفكر كبيرووطني بكل ماللكلمة من معنى ولذلك نطالبكم بالعدول عن قراركم ولكم كل الحب والاحترام ياهامة من هامات الشام العظيمة

MHd Zarzour سعادة السفير ان انت توقفت عن الكتابة فسوف اتوقف عن القراءة

كدت ان اكفر بما يكتبه ما هب و دب وحين تابعت مقالاتك انتقلت الى عالم احسست فيه بمعنى الوفاء

فإذا تخليت انت تخليت انا ادام الله عليك الصحة و العافية ودمت للمقاومة ذخرا

Maissam Mohammad حماك الله و امد في عمرك ....

عبد المسيح الشامي رغم أنني أتلمس وأتفهم اسبابك التي لم تفصح عنها بإتخاذ هكذا قرار، إلا أنني أرى أن هكذا قرار في هكذا توقيت ربما يكون قرار جائر بحق سوريا قبل أي شيء، فسوريا اليوم بحاجة لنا جميعا في هذه الظروف التي تعيشها.

و أنت لم ولن تبخل بتقديم أي دعم لها، مهما كان السبب.

ولذلك نرجوا منك أن تبقى معنا بشكل دائم.

Maan Alshariti من المؤسف أن تتوقف خاطرة بحجم محطة اعلامية.. خاطرة عرت الخونة و أنصفت الحق.

أيها الفارس النبيل الوطني الشريف، إغلاق هذه النافذة كان طيلة السنين الماضية مطلبا صهيووهابيا فلا تدعهم يحققون مرادهم.

Kamal Alkhatib إن ماتقدمه من خلال كتاباتك ليست عبارة عن هواية أو تحليل سياسي بحكم خبرتك الدبلوماسية أو عسكري بحكم مسيرتك المهنية وحسب

إنما ماتكتبه هو قنديل كي لاتضيع الأجيال البوصلة .. ونبض وطن أستنزفته الأمة

لذا نرجو منك التفكير مرة أخرى

فا استراحة المقاتل هي ساحات الوغى

Laila Al-Taweel والله يا دكتور القراءة والكتابة لا يفترقان وسوف تدفعك القراءة الى الكتابة اكثر واكثر لذلك لن نودعك ولا نستطيع ان نودعك لاننا ادمنا على فكرك كل صباح

الله يعطيك الف عافيه

Hido MA بعد متابعتنا لحضرتك كل تلك المده حرام التوقف كنت تعطينا الأمل والمعلومه والاهم الخاطره والشعر أتمنى ان تعدل عن قرارك أفضل ما عندك هو هذا الانتماء الرائع لسوريا نستمدها منك لهذه الروح وهذا العنفوان على كل أعداء سوريا

خالد سليم حمدان لم يخطر بالبال ان تقطع الخاطره قبل قطع دابر المارقين...دام قلمك سيفاً على رقاب المأجورين

Wafaa Rahrouh لاتدفنوا توق القلة للقراءة ..خاطرة أبو المجد كانت بصيص نور وأمل ..سنخسرها حتما"

Rasem Aljaberi حين تكون ملك نفسك، يحق لك هذا القرار

اما وان سوريا ومعها احرار الامة تخوض معركة التحرر من كل اشكال التبعية والهيمنة والمعركة للان لم تحسم باعتقادي لا يجوز وخاصة انك تعلم اكثر منا ان جزء اساسي من المعركة هو تغييب الوعي والسيطرة على ثقافة الشعوب وتوجيها بما يخدم مصلحة الاعداء.

Aghnar Mor نحترم رغبتك باستراحة "قصييييرة جدآ" كما أعطيتنا حقنا وأكثر من نور فكرك وروعة حكمتك وشفافية طروحاتك وصدق ونبل مشاعرك وعطاءاتك ..لكننا نعلم تمامآ أنك لن تستطيع التوقف عن العطاء لأنك من رحم الخير والأصالة والرجولة ..أمثالك يتوجون بالشمس

نتوج هامتك محبة تبلغ الشمس ..

ننتظرك كمن ينتظر خبز يومه ..كن بخير لنقتات الفرح والأمل والعزيمة ..ارجع إلينا بأسرع وقت أيها المحارب الصنديد ..وبكاااامل هيبة حضورك وشياكة كلمتك ولمعان سيفك .

دمت لسوريتنا ولنا جميعآ .

احمد ابو كشك كل الحب والاحترام لك دكتور ابو المجد

صورة ‏احمد ابو كشك‏.

الافق برق (((( نعم اننا غرقى )))) (((نحن بحاجه للأنقاذ))) !؟

اشعر اني سأفقد النبع السلسبيل الذي ارتوي منه ...!!!؟

-- استاذي وسيدي وأخي الكبير وابي سيادة اللواء معالي السفير دكتورنا الكبير ...لك كل التحيه منا نحن تلامذتك

بارك الله بك وحمى صحتك وأدامك لنا ذخرا .. ان قرار بحجم قراركم لا احد يحق له ان ينتقده ...

(كم اتمنى ان تعدل عن قرارك ) . وان كان بيننا من لم يأخذ بالمعرفه والعلم اللتين تقدمهم لنا .

سيدي الكبير اننا بأحوج اﻷوقات لكم .وخصوصا وبيارق النصر تتجهز . سيدي المخضرم الصنديد اقول : انك من الفرسان اﻷشاوس الذين يصبرون على رعاع القوم ، والذين لا يترجلون ليستريحوا قبل ان يستريح مَن مِن أجلهم اصتكت واحتكت السيوف والتروس ..

بالنهايه ارجوا ان تسمح لنا انت ان اخطأنا معك .

شكرا من القلب لك ولكل اﻷصدقاء على هذه الصفحه ........

أيمن أحمد عبيدات سوريا تستحق على الاقل بظروفها الحاليه

محمد الحرفوشي مشاركتك وحضورك وبصمتك كانت دائمآ حاضره ونافذه من امكانياتكم الذاتيه ابن بار سوريا عربيآ للحضاره عنوانك وفاء والرسالات عنوانك الشجاعه سيف حرآ شامخآ ولتاريخ عنوان واضافه جذرها راسخ ونبتها كريم ...لا يقال للاحبه لماذا ؟ فاختيارهم محل تقدير والامنيه دائمآ بحضورهم متالقه عقل لامع عرفناك وانجذب العقل لك ومواطن سوري وردتآ وشامة بالدنيا وسفيرآ ملك روعة التخاطب والرجاحة العقل وادب القضيه وقوة المهمه اضفت لبلدي مساحه بحضورك لم تعيشها يومآ فتح افاق النخب واربكت الاشباه وايقضت روح اصالة العروبه ونبهة الفكر الخامل ...ايها المحارب النبيل لك منا كل الحب وعظيم الرجاء والامتنان والتقدير اخ وصديق حنون وكلمه شجاعة في زمن تقاعس الأغلب عن تحمل مسؤولياته او انهار مترديآ بجبن وغدر كان مخفيآ ولم يكن غائبآ عن كل نبيه وحصيف ...قرار لا نراجعك فيه ولنا حق الامنيه والتمني لك بدوام التقدم والصحه والعافيه والعمر المديد ولكن نخشى الفراغ فما بعد النصر ، معركة الاعمار تحتاج الشرفاء سعادة السفبر ...تحيه لمن له التحيه حق

Riad Merie الدكتور بهجت سليمان ليس محارباً عادياً ولا كاتباً تقليدياً ولا مفكراً تراتبياً ولا محللاً سياسياً وعسكرياً كُتُبِياً ولا مناضلاً عَرَضّياً ولا متابعاً روتينياً فحسب.....بل هو كل هذا وأكثر ....هو ذاك الحر الذي إن رست مراكبه على ضفاف الأمان ...أعّدَ عدته من جديد وأبحر ... لأنه يعلم بأنه على العطاء ...قادراً وربما الأقدر ....

الدكتور بهجت سليمان هو صَرْحٌ عربيٌ وطنيٌ سوريُ من مدرسة سورية الأسد...

صرح .....فيه من قاسيون الكثير ....ومن الشام ياسيمينها وذاك العبق وهذا الأثير ...ومن جبال اللاذقية ...سنديانها الآصيل ...ومن عزة عرينها ....نبالة الحافظ النبيل ...

الدكتور بهجت سليمان ...منارة وطنية في عصرأسد بلاد الشام لا تنطفئ .

Haitham Habra احترم قرارك لكننا سنفتقد خواطرك كثيرا

Tammam Ghanem سعادة اﻷب والصديق : ﻻ أستطيع إلا أن أضم صوتي ﻷصوات الكثيرين من الأصدقاء التي تطالبكم بإعادة النظر في هذا القرار الذي أعتبره جائرا بحقي وحق هؤﻻء ..ﻷننا نضن بغياب صوت عروبي وطني أسدي مقاوم في هذه اﻷيام العصيبة..

Bishara Sarraf اتمنى ان تستمر بالكتابة و ترجىء قرارالاعتزال الى ما بعد اعلان النصر المبين في سوريا الا اذا دوافع الاعتزال لها علاقة بما لا نعرفه .

Mazen Yousef ومن الناس رجال،صدقوا ماعاهدوا الله عليه،فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر،وما بدلوا تبديلا.....

بارك الله بكم وبجهودكم دكتورنا المثقف والخلوق والمتواضع.....وإني على ثقة أن أمثالك لايتركون جبهة إلا بعد أن يكونوا قد استنفذوا كل عطاءاتهم فيها...فإن كنت قد أعطيت و وفيت في جبهة تواصلك الاجتماعي مع كل شرائح الشعب عبر هذا المنبر

فإني أشد على يدك موقنا أنك لن تكف عن السعي للعطاء في جبهات أخرى هي بانتظارك وتحتاج لك في زمن عز فيه النبلاء الذين يعطون بلا مقابل...

سنفتقد كلماتك و حسك.....لكن حتما لن ننساك.

Rafik Fidda مازالت سورية بحاجة كل قلم ،مثل حاجتها لكل رصاصة ،من الصعب ان نملا خزان الماء قطرة قطرة ولكن قطرات المطر الغزير تملؤه

رياض الحلبي لا تفعلها عهدناك جنديا ومثل اعلى لاتسجل على نفسك انسحاب من الميدان والمعركة لازالت مستعرة .جميعنا نستمد العزم منك ومن امثالك الشرفاء .

جميل أنعم ( من اليمن ) خذ راحة مؤقتة .. لكن ليست نهائية .. انت توحي وتوجّه المئات من الكتاب وتوقفك خسارة كبيرة لن تقبلها لنا أنت بنفسك .. راحة مؤقتة وقتما شعرت بوجوب الكتابة عن شيء لاتتردد نحن بأمس الحاجة لكتاباتك الغنية

سعاد حباشنه انت في هذا القرار تترك ساحة النضال والوطن في خطر فقلمك سلاح لا تلقيه

Ammar Elfalasteeny الله معك يا فارس من فرسان النور

كل المحبة والسلام

نعادك ونعاهد القيادة

في قلعة الأمة سورية الأسد

نحن شباب فلسطين الأسد

أننا سنكمل المعركة في كل الميادين ومنها ميدانك

فاسترح ولا تخف على هذا الميدان

نستودعك الله

Samer Hindawi لك الحق كل الحق بِاستراحة المُحارِب و لكن سيدي الجليل هل يستطيع مُحَارِبٌ هَصورٌ مثلك ترك أرض المعركة فأنا بذالك أشُكُ فقلمك كان أشَدُ عليهِم من الصَارِم المَصّقُولُ

حسن ابراهيم الناصر سعادة سفير سورية سيادة اللواء المقاوم ..الله يحميك ودمت للفكر العقلاني المتنور ..دمت لسورية الأسد ..حياك الله ..حمى الله سورية الوطن .لقد تعلمنا من حضرتك الكثير .

سميح خريس الأخ والاسناذ الكبير أبا المجد الأكرم سلام الله علبك وعلى أمثالك النادرين. لقد تابعت كغيري من عباد الله خاطرتك ومعظم ما كتبت حيث كان التشخيص الحقيقي للحالة العربية عموما والعدوان عليها من البوابة السورية خصوصا وتشخيص أدوات العدوان من أزلام وأنصاب وخدام للمستعمر القديم والجديد سواء اكان بعض النظام الرسمي العربي المستعرب أم تنظيمات شعبية مستعربة ارهابية تكفيرية ضلالية مضللة فاسدة مفسدة وبالنتيجة حقا أنك أديت واجبك على أكمل وجه شكلا ومضمونا . أبا المجد العزيز باعتقادي المرحلة القادمة تتمثل وبعد نصر سوريا بقيادة أسدها أسد بلاد الشام هي مرحلة اعادة اعمار سوريا (اعمار البشر والحجر والشجر) لتعود سوريا أقوى من السابق وتشارك لاعدة صياغة وترتيب المنطقة بما ينسجم مع تطلعات محور المقاومة والممانعة والسؤال الذي يطرح نفسه هو:- هل يجوز لقلم أبا المجد أن يغيب؟؟ وخصوصا أنك خير من يعلم خطورة وأهمية ما هو قادم!!!!!!!!!!!!!!! أبا المجد العزيز مهما كان قرارك فانت سكنت القلب والعقل والضمير والوجدان وتبقى دوما حاضرا وأسأل الله عز وجل أن يحيطك بعنايته ورعايته وأن يحميك من كل مكروه ويسدل عليك ثوب الصحة والسلامة والعمر المديد وتحياتي الحارة للاسرة الكريمة.

Omer Abohssan لايحق لك هذا...

فالوطن المُتعب لامكان فيه للراحة..

Maher Hariry نحن والوطن وكل شريف يستفيد من كتاباتك ويفخر بها ...سيدي الفاضل نتمني لك الصحه والعافيه وراحه البال مع الاستمرار بالكتابه

Inaam Hafez Alassad لمين تارك الساحة؟؟

Stifi Fahed سوريا الأسد بحاجة إلى أبنائها البررة وانت سيادة اللواء بهجت سليمان ابنٌ بارٌ بها ولها . ....لا تتركها

عبد اللطيف عباس شعبان توقفت مليا عند البنود / 3 - 4 - 5 / الصادرة عنك.

Rasem Aljaberi كل عام وانت بخير

Omar Kagdo كل عام وانتم بالف الف خير ابوالمجد الراقي وكل سورية وشعب سورية وقائد سورية وجيش سورية ومحبين سورية جميعكم دمتم بالف خير ان شاءالله!!!!!!

سهيل ابو المجد من قال ان المحارب يستريح ؟لن يستريح ابو المجد عندما يستريح هذا يعني انه ادار ظهره ومحارب مثل ابو المجد صدره صوب الصعاب هي وقفة نحو انطلافة افضل كلنا نحتاجها اين اخطانا واين اصبنا ماذا نريد وكيف ومن نحن المحاربين جميعا لاجل سوريتنا ؟تحية رفيقنا ابو المجد وكل عام وانت بخير

ـ التعليقات ـ

مرعي عبدو دعبول وفقكم الله دكتور بهجت ومكانكم بالقلوب كبير بحجم وطن. كل عام وانت وعائلتك بألف الف خير وينعاد عليكم بالخير والبركة

نور الدين محمد كلام رائع وموزون وعلمي كالعادة ولكنّ الجهاد الذي كنت تقوم به أخي الفاضل كان مؤثراً جداً..وغيابك مؤلم ...

Nabil Abou Ayash المهم انك بخير سيدي وننتظر كتابك وشهادتك على حقائق تاريخية لتكشف لنا المستور موفق

فيصل خليفه الكبير بهجت سليمان : الأحداث في بلدنا متسارعة ومتطورة بشكل دائم لذلك لا يوجد تكرار للذات بل توجد محاكاة لأحداث تستجد يومياَ

- شحذ الهمم الدائم واجب وطني ولا أظنك ممن يتقاعس عن هذا .

- هل ملَّ جنديٌ من القتال ؟؟؟ وأنت هنا مقاتل

أتمنى إعادة النظر بقرارك ...مودتي

Malek Nasrawin مهام صعبة بانتظارك سيادة اللواء ... وفقك الله ... وكل عام وانتم بخير ...

 Riad Merie انت الغائب الحاضر أبداً ....

في القلوب موجود ...في الضمائر موجود ...في كتاباتنا ...موجود ...في آمالنا موجود ...في فكرنا ...موجود....هذا هو انت ...صرحٌ ..وهل للصرخ غياب ٌ ...وهل للحب حدود ...

كمال ماجد المجالي بالتوفيق ايها المناضل رجاءً لا تطيل الغياب المرحلةبحاجه لامثالك لك خالص الموده والاحترام

Laila Al-Taweel موجود دائما دكتور في قلبنا وفكرنا كل عام وانت بألف خير والوطن متعافي منتصر على كل من يعاديه

Hatem Chalghemi  ( من تونس ) كل عام و أنت بخير،

أنا أثق بكل ما تتبناه و ما تقرّره و ما تختاره

Morhaf Habeb دمت بخير ايها القامة الوطنية الثقافية

Nicola Fayad لا تتوقف إذا أمكن، سوريا بحاجة للقلم مثل حاجتها للبندقية وأكثر..

Abeer Syr في الليلة الظلماء -------- يفتقد البدر

امجد حميدي عبيدات قبل ان اقرأ البوست .. اقول لك كل عام وانت بخير وسورية بخير وينعاد عليك وعلى العائلة الكريمة بالخير والصحة

الافق برق لقد سبقني اﻷصدقاء بقول الكثير ، والذي يعبر عن الكثير في داخلي .

-- دكتور ابو المجد

نحن ننتظر منكم اي بارقه ل اﻷمل .

ﻷنكم منارة ل المعرفه بعلمكم ومعرفتكم.

ﻷنكم صنعتم أنفسكم ولم تتصنعوا .

ﻷنكم صادقون ، ومخلصون ، ومناضلون .

سأسمح لنفسي بأن اتدخل بي مشوره من وجهة نظري وتدخل ضمن وجهة النظر الخاصه . والتي لا ادعي اني اراها صحيحه ..

* * نعم ان (المطالعه، والمتابعه ،) وخصوصا الفيسبوكيه مرهقه وبحاجه الى الكثير من الوقت وعلى حساب الصحه الشخصيه ابضا ..

لكن الكتابه لبضع عناوين وبعض الشرح على الفيسبوك . بقلمك لنا. لن يرهق بل بحاجه الى اقل وقت يمكن استخدامه ...

لكن هذه اﻷحرف المكتوبه من قبلكم بأقل زمن ممكن ..هي بالنسبه لنا وللكثير غيرنا ...تكون بمثابة "بصيص" اﻷمل الذي ننتظره كل صباح . ولا اقول ذلك بأنانيه التلميذ . بل بحب (الرضيع لنهد امه) .

سأكتفي بأن اقول (اضحى مبارك) عليك دكتور وعلى كل اﻷهل واﻷصدقاء .

 باسل غسان شعبان حياك الله سيدي اللواء أنتم من خير من حمل السلاح والقلم إن شاء لنا الله وقدرنا سنسير على دربكم إننا متمسكون بقائد البلد أعظم قائد عربي في العصرالحديث إبن أعظم قائد على مر العصور من الأمويين إلى الآن

بنان محسن بالتوفيق انشاء الله

Maan Khalil وفقك الله لما فيه خير سورية وشعبها ولك من محبييك كل الاحترام والمحبة وكل عام وانت بالف خير وعائلتك وسورية وقائدها وجيشها بالف الف خير

Jehad Aljojo كل عام وأنتم بألف خير صاحب السعادة و السيادة ستبقى سفير الحق وحامل لوائه وتبقى كتاباتكم نبراسا وبوصلة

وستبقى كلماتك في الوجدان

Nada Nassif كل عام وانت بألف خير ويعطيك الصحه والعافيه يارب

Tripolitaine Libre كل عام و أنت بخير و نحن بانتظار عطاءاتك و كتاباتك و أعتقد أنها ستكون وثيقة مهمة لحقبة من حقبات التاريخ السوري الحديث .

Mahmoud Ali كل عام وانت و بلدنا و جيشنا و اسدنا بالف خير..

وفقك الله كيفما اتجهت ...

كنت صوت العقل و الحق على الفيسبوك، لاشك ان مغادرتك الفيس ستترك فراغ كبير لدي و لدى الكثيرين، لكني على ثقة اننا سنتابعك في مكان اخر على الاعلام بين الحين والآخر ..

وفقك الله لما فيه مصلحتك و مصلحة البلاد، و اتطلع بشوق لقراءة مذكراتك...

لك كل المحبة و الاحترام و التقدير

محمد قادري كل عام وانت بالف خير وعيد اضحى مبارك علينا جميعاً , شكراً سيادة اللواء الدكتور بهجت سليمان على الكثير الكثير مما قَدَمَتهُ كلماتك لنا ولسوريا وفلسطين وللقضيه العربيه من اساليب ووجهات نظر ومعلومات وتحليلات , شكرا لك من جليل فلسطين الصامد وستبقى عنوانا لنا نهتدي منه وأليه , وحتى نكمل واياك المشوار اتمنى ان تنشر لنا بعض اسماء من الكتب التي تنوي قرائتها

Jamal Sd ينعاد عليك بالصحة والعافية

Souhaila M Dawod كل عام وانتم بألف خير وسورية بثالوثها المقدس (قائد وشعب وجيش) ونشاطرك القول أن السبب والمبرر"3" هو مقتلنا من اربع سنوات ونصف هي عمر الحرب الكونية

في المعركة الشرسة التي نخوضها نحتاجك الى جانبنا نرجوا من استاذنا الكريم المتابعة مع الوطن لتبقى منارة لنا ومن بعد ان يحقق السوريون النصر على الارهاب تستطيع حينئذ أن تتفرّغ لكتابة مذكراتك .

Souhaila M Dawod وفقك الله بخياراك وهو امر جداً هام في ظل اندثار شواهد الحضارات التي عمرها الاف السنين والخوف اكبر على تاريخنا الحالي والاربع عقود السابقة التي ارست لأجيال دفعت الثمن الأغلى بتاريخ البشرية من الفي عام ... دُمت بألف خير وصحة وعافية ... احترم قرارك واتمنى مقابلتك شخصياً إن سمحتم بذلك ...

Ghada Alasad بالتوفيق انشالله دائما

Ragdaa Rajab كل عام وانت بالف خير

Nabil Abokaf بالتوفيق أستاذنا الغالي ... وكل عام أنتم بألف خير ... ينعاد عليكم بالصحة والسعادة وعلى سورية بالسلام والأمان ...

د.خلف الجراد تحية المحبة الراسخة لك أيها الفارس المقاتل الذي لم يهن يوما ولم تلن له قناة مذ تشرفت بلقائه اﻷول قبل 32 عاما . وكلما مرت اﻷيام ازداد احترامي له وعظمت أعماله ومواقفه الجليلة في عيني . وإذا كان المقام هنا ليس لسرد شمائل أبي المجد الكبيرة واﻷصيلة التي أصبحت عنوانا له دائما . ورغم أنني أتفهم تماما اﻷسباب والدوافع التي جعلت صديقنا الغالي يتخذ قراره الحالي بعدم إلزام نفسه بالكتابة اليومية بالفيسبوك ،إلا أنني شبه متأكد أنه لن يبخل على أحبته ومتابعيه وقرائه بآرائه السديدة وألحصيفة وأفكاره السياسية واﻻستراتيجية المهمة لبلدنا وأمتنا .

دمت دكتورنا العظيم بذروة الصحة والعافية والعطاء. والله نسأله أن يكثر من أمثالك من الشرفاء الوطنيين الأذكياء في مفاصل البلد ومؤسساته الأساسية ، لتسهموا في محاصرة الخطأ وأمراض البيروقراطية القاتلة، ومواجهة مكامن الضعف والفوات والخلخلة .

حماك الله وأبقاك لنا وللوطن ذخرا وقلما مجليا وصوتا للحق ﻻيهاب وﻻ يهادن .

هيفاء مساعده كل عام وانت وسورية الاسد بألف خير والله يعطيك القوة والعزيمه

darin Akil دكتورنا الغالي --انت موجود في قلوبنا وعقولنا --والوطن بحاجه شرفاء امثالك وانا كشخصي اثق بك بكلامك بحديثك ولي بتقروو معك فيه. بس بتمنا نبقى مع بعض ولو بصباح لو بكلمه --يسعدلي اوقاتك دكتورنا وربي يحميك ويطول بعمرك

Ammar Elfalasteeny كل عام وأنت بخير سيدي

سر أيها الفارس الحكيم

أينما شئت من أرض العليم

وكيفما شئت

فالحكيم يختار ولا يُخيَّر

فهو أدرى بما وجب القيام به

سر ونحن مع الفرسان البواسل

فرسان سورية الأسد مثلك

Mudar Barakat الحاضرُ لا يغيب.. دُمتَ ذخراً يا أبا المجد..

Nahla Susu نتعلم من كل جملة تكتبها ، ليكن الله معك في كل خطوة

Mazen Hattab سيادة اللواء كل عام و أنتم بالف خير و سورية وقائدها و شعبها و جيشها البطل بالف خير كل عام وقد انتصر الدم على السيف.

كل عام وقد تحققت انتصارات الوطن.

كل عام وقد تخلص الاعراب من الحقد والكراهية. و نسئل الله العلي القدير ان يمتعك بموفور الصحة و العافية يا من حملت السيف و القلم و ان يتحقق النصر المؤزر على الخونة المجرمين صنيعة الأنظمة الصهيوامريكية و المتصهينيين العرب من مسوخ عروش نواطير النفط و الكاز صنيعة الاستعمار الصهيوامريكي في البداية اوجد الاستعمار هؤلاء كحكام بلا شعوب و قادة بلا جيوش كحالة الانسان الاول ليكونوا كالألغام المزروعة الى حين انهم من دعاة مدرسة الرجعية و التخلف في عالمنا العربي و ساهموا في تشويه رسالة الاسلام السمحه و تصدير الارهاب الى العالم ليظهرونا للعالم و كاننا أمة من الهمج و كأعداء للانسانية لانصلح للمساهمة في رقي الحضارة الانسانية كل ذلك خدمة لاسيادهم الصهاينة و الأمريكان هؤلاء الذين ابتلانا الله بهم و ما جلبوه من عار و كوارث للأمة العربية من اصحاب العباءات العفنة و الروائح القذرة.

 

Hind Issa كل عام وأنت والوطن بألف خير

Jaafar Mustafa هذا الذي تفضلت به من شرح يسمى (( الشفافية المطلقة )) والصدق بعينه هذا الصدق الذي تحدثت به هو المطلوب من الجميع وعلى الجميع ان يرى بك قدوة لخير هذا البلد ولخير قائده العظيم.....

أينما حللت ستكون في المقدمة اعتقد لو حضرتك كنت مدير مدرسة

ستكون الأفضل وان كنت ضابطا ستكون الأفضل وان كنت سفيرا

كنت الأفضل ....وفقك الله

Sitan Eid سعادةالسفير صدق من قال ،، وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر

حقك ان تتخذ اي قرار وحقنا ان نسمع من سيادتكم وكل يوم اخر اﻻحداث ورؤيتكم الصحيحه بها ونحن جميعا تعلمنا في مدرسة القائد الخالد والمسيرة احيانا وناتج بعض الظروف تميل للتكتيك ولكن ليس على حساب اﻻستراتيجي ومن يملك رؤيتكم يجعلنا نطمئن فﻻ خوف على بلدنا بوجودكم ووجود امثالكم من الشرفاء ولي اذا تكرمتم رجاء ببسيط ان اضطررنا لسؤال اﻻ تبخل علينا بالرد ﻻننا نطمئن لرد ودكم وﻻبد ان نقول الخير فيما يختاره الله

Hassan Younes الحديث عن ان "هناك " ما لا يمكن قوله من الانتقادات ربما يكون هو السبب الاهم

ولكن يا سيادة اللواء لماذا لا تنتقد السياسات التي تراها مضرة او غير ناجعة ؟؟

لما الاكتفاء بكشف الجانب المضيء من الصورة والسكوت عن الجانب المظلم رغم انه كبير جدا ؟؟؟؟

أبو الطيبات أحمد باركك الله وكل عام وانتم بألف خير

Mohammad Sayd Ali كل عام وأنت والوطن بألف خير وبالفعل كما توقعت أسبابك مقنعة جداً وموضوع كتابة وتوثيق تاريخك النضالي الحافل يستأهل أن تضحي ونضحي لتتفرغ له ومن المؤكد أن إبداعك وكنز معلوماتك سينتج عنه كُتُبٌ ستكون من أمهات الكتب التي تروي تاريخ فترة مجيدة من فترات سوريا و مرجع معلوماتي للأجيال القادمة ... وفقك الله وعيدك مبارك بإنتظار يوم العيد الأكبر يوم نصر سوريا لنحتفل به سوياً بإذن الله

Abed Shamsi كل عام وانت قلم وطني مخلص ﻷمته وشعبه. .لن يطول انتظارنا. .ﻷني اؤمن ان اﻷسباب التي ذكرت والتي لم تذكرها ستزول.

حسن ابراهيم الناصر الله يحميك دمت للسلاح وللقلم وللفكر المتنور ولسورية الأسد ..أحييك

Jamil ALshammat حماك الله سيادة اللواء و كل عام و أنت بألف خير بانتظار مقالاتك يا صقر الدبلوماسية .. لك كل المحبة

Bassel Khadour بارك الله في حياتك وأيامك وأعطاك العزم والقوة والثبات

ونفعنا من تجربتك المباركة والغنية بالدروس التي يُنْتفَع بها

وأعاد الله عليكم هذا العيد وأنتم بأفضل وأبرك الأحوال دكتور الصدق ولواء الحق

أثابك الله وباركك

دلال عيسى اضحى لمن يليق به الاضحى(الوطن ) نحن الاضحية معنويا وماديا .سيكون مبارك عندما تكون الاضحية فرحا بالنصر المؤزر على الارهاب والفاسدين :

عقبت سابقا :حقك نعم حقك ... وحقنا عليك ان لاتتركنا

الان ولاجل مالم تكتبه (كان حدس واصبح خقيقة )من اسباب أقول لك :الوفاء يقتضي ما انت مصمم عليه بحمى الرجمن نستودعك .

محمد الحرفوشي كل عام وانت بخير ...ينعاد عليك وعلى سوريا الاسد بالخير والنصر ...ولن تكون سوريا الا كما هيا سوريا مؤسسه راسخه قويه ثابته منتصرة وما قلقت محاربة تسلَل الانتهازين على جسم الوطن.

Omer Abohssan ومع ذلك ، لم أَرَ من الأسباب ما يدفع لمغادرة المعركة .

خواطر سورية ( 166 ) / د.بهجت سليمان ( ابو المجد )

 

د.بهجت سليمان ( ابو المجد ) * ( سورية ) الأحد 20/9/2015 م ...

*السفير السوري السابق في الأردن  ...

( صباح الخير يا عاصمة الأمويين .. صباح الخير يا عاصمة الحمدانيين .. صباح الخير يا بلاد الشام .. صباح الخير يا وطني العربي الكبير ) .

[ وتَبْقَى الشَّامُ، شامَ القُدْسِ، دَهْراً ....... لِيَبْقَى شَعْبُها، أسَداً هِزَبْرا ]

-1-

( خمسة أسئلة، للعمّ سام الأمريكي )

- هل تزويد موسكو لدمشق بالسلاح، هو الذي سيؤدّي لإطالة الحرب ...

أم أنّ احتضان وتسليح أتباع واشنطن في المنطقة لعشرات آلاف الإرهابيين وتمريرهم إلى سورية، هو الذي أدّى ويؤدّي إلى إطالة الحرب؟؟!!.

- هل الإستراتيجية الروسية في دعم سورية ، هي المحكومة بالفشل ..

أمْ أنّ الإستراتيجيّة الأمريكية في إسقاط الدولة الوطنية السورية ، هي المحكومة بالفشل ، لا بل هي التي فشلت .

- هل السياسة الأمريكية الأوربية وأتباعها وأذنابها ، أدّت إلى تغوّل الإرهاب واتّساعه وانتشاره داخل المنطقة وخارجها ، أم لا ؟

- هل الإعتراف بالخطأ والعودة عنه ، فضيلة أم رذيلة ؟

- هل المكابرة والعناد والإستمرار في إشعال النار ، داخل سورية ، بواسطة المحميّات الأمريكية في المنطقة ، بات يزعزع السلام الدولي ، وقد يؤدّي إلى حروبٍ طاحنة قادمة ومُدَمِّرة للجميع ، أم لا ؟

- عندما تجيب واشنطن ، بموضوعيّة عن هذه الأسئلة ، تبدأ الحرب الحقيقية - وليس الإستعراضيّة - على الإرهاب .

-2-

( غباءُ وحماقةُ أولئك الذين يُشخصنونَ الحرب الكونية على سورية )

- نظامٌ عالَمِيٌ يَتَبَلْوَر، بِدِماء السوريين .. وكان المخططُ الصهيو - أطلسي ، يريد صياغةَ هذا النظام العالمي الجديد ، عَبْرَ :

سَحْقِ ثقافَةِ وإرادة المقاومة والمُمانعة ، وتحويل العرب جميعاً، وبدون استثناء، إلى خَدَمِ وأرِقّاءَ لدى " شعب الله المختار " ..

وإيقاف مسار التطوّر الاقتصادي وعرقلة الصعود الاستراتيجي لِ كُلٍ من روسيا والصين ، وإجـبارِهما على الدوران الدّائم في فلك العمّ سام ..

- والقيام بتحطيم وتهشيم الجمهورية العربية السورية، وتفتيت وتذرير شعبها، وإخراجها من التاريخ والجغرافيا والحاضر والمستقبل ..

لِكَيْلا يقوم للعرب بَعْدَ ذلك قائِمة، بَعْد سَحْقِ قلب العروبة النابض في عاصمة الأمويين " سورية الأسد " ..

- و لكنّ الصّمودَ الأسطوري لِـ " سورية الأسد " هو الذي أجْهَضَ هذا المُخَطّط الجهنّمي الدولي والإقليمي والأعرابي ..

- ولذلك ، قامت وتقوم بَيادِقُ وأزلامُ المشروع الصهيو- أطلسي ، بِشخصنةِ كلّ هذه الحرب الكونية واخْتِزالِها بِشخص الرئيس " بشّار الأسد " ..

وهذا ما يُشيرُ إلى مدى الغباء والحماقة اللّذَيْنِ يَلُفّان تلك الشّراذم مِمَّنْ يُسَمُّون " مُعارَضة سورية "

-3-

( قليلاً من الحَياء ... أيّها المسؤولون الأطالِسة )

- كلّما جاءَ وزيرُ خارجية جديد أو وزير دفاع جديد في أوربا أو في بلاد العمّ سام .. يعود ذلك الوزير الجديد إلى نقطة الصّفر في مُقارَبَتِه للحرب العالمية الإرهابية على سورية ، بحيث يشعر مَنْ يسمعه وكأنّه أُمّيُّ في السياسة وفي الثقافة ، و أنّه يجهل أبجديةَ العمل السياسي ..

- وخاصّة  عندما يتوهّم بِأنّ الترداد الببغائي لِما كان يقوله سابِقوه عن " سورية بدون الأسد " ،. يكفيهِ مَؤونةَ إعْمالِ العقل ويُغْنيهِ عن كيفية التفكير بالخروج من هذا التِّيه الإرهابي الدموي الذي ساهَمَتْ بلادُهُ مع باقي البلدان الأوربية ومع الحكومة الإردوغانية ومع نواطير الكاز والغاز في المحميّة السعودية وفي مشيخة قطر ، في إغراق المنطقة العربية به ، وفي تربيته واحتضانه وتكبيره وانتشاره في الكثير من بلدان المعمورة ، بما في ذلك بُلْدانُهُم ..

- أيُّها الوزراء " المحترَمون !!! " وخاصّةً في واشنطن و لندن و باريس " .. لا تنسوا أنّكم لٓسْتُمْ ، ولن تكونوا ، أوصِياءَ على الشعب السوري ..

و عليكم أنْ تعرفوا بأنّ الإستمرار في ما أنتم عليه من خداع ونفاق وتزوير وتزييف ودَجٓل ورِياء وادّعاء الإنطلاق من منطلقات إنسانية وأخلاقية ..

كُلّ ذلك صارَ مكشوفاً و مفضوحاً وفاحت رائحتُهُ العفنة والقذرة في مختلف أرجاء المعمورة .

-4-

( نعم، السوري هو من يدافع عن سورية، وليس من يقف مع أعداء سورية)

- لماذا هذا التحايُل الإحتيالي وحَوَلُ بل عَمَى الأبصارِ والبَصائر؟؟!!، مِنْ قِبَل أبواق نواطير الكاز والغاز، حول قول الرّئيس الأسد :

/ السوري هو مَنْ يُدافع عن سورية ، لا مَنْ يحمل هويّتها وجواز سفرها /

- مع أنَّ هدا القَوْل، أوْضَحُ من الشمس في رابعةِ النهار، إلاّ للّذين يُعَكّرون الماء، لكي يصطادوا فيه ..

- أي أنّه لا يكفي أنْ تحمل هُوِيّةً سوريّةً وجوازَ سفرٍ سورياً، لكي تكون سورياً، خاصّةً عندما تقف مع أعداء سوريّة في المحور الصهيو - أطلسي - الوهّابي - الأعرابي ضدّ الجمهوربة العربية السورية...

بل يجب أن تُدافع عن سورية، لكي تستحقّ شَرَفَ أنْ تكون سورياً.

-5-

( الإعلاميون والساسة الأذناب )

- كُلّ إعلاميّ أو سياسِيّ يقول بِأنَّ " النّظام السوري يقتل شعبه !!!! " ؛ هو شريكٌ صغيرٌ أو تابِعُ قَزَمٌ لِأعداء الشعب السوري في المحور الصهيو - أطلسي وملحقاتِه العثمانية - الأعرابية - الوهابية - الإخونجية . .

- وليس هناك خانة أخرى لِأولئك الزّحفطونيين ، كائِناً ما كان انتماؤهم السياسي.. طالما أن من يملك في رأسه شيئا من العقل ، لا يرى بأن من يحارب الشعب السوري و " النظام السوري " هم عشرات الآلاف من المجاميع الإرهابية الظلامية التكفيرية...

- ولم يعد يردد هذه اللازمة المهترئة والمسمومة ؛ إلا الأذناب وأذناب الأذناب .

-6-

( " المستر كاميرون " و " الخَرَز المغشوش " و " لاجِئو الهنود الحمر " )

- يعتقد " المستر كاميرون " رئيس وزراء بريطانيا، أنّ نمط تعامُل الغزاة الأوربيين للبلاد المكتشفة حديثاً في الجزء الآخر من العالم، وسَمَّوها " أمريكا " وسَمَّوا أهلَها الأصليّين " هُنود حمر " ، لا زال مُفيداً ويمكن استخدامُه .

و يعتقد هذا الإستعماريُّ الجديد سليلُ الإستعماريين القُدامى، أنّ الخرزَ المغشوش يمكن تقديمه لِـ " الهنود الحمر " الجُدُد في معسكرات اللّجوء ..

- أيّها " الكاميرون " توَقَّف أنت وغيرك من أحفاد الإستعماريين القدامى عن تَوَهُّم القدرة على الضّحك على عقول الناس، وعن ذرف دموع التّماسيح على نتائج أفعالكم القذرة وجرائمكم الشّائنة بحقّ الشعب السوري ..

- وكان عليك، بَدَلاً من أنْ " تُتْعب نفسك " بزيارة بعض اللاجئين، والتقاط صورة معهم، لِنَشْرِها في وسائل الإعلام البريطانبة والدولية .

كان عليك أن تعترف بجريمتك النّكراء وجريمة دولتك في العدوان الإرهابي على الجمهورية العرببة السورية، والذي أدّى - في ما أدَّى إليه - إلى ظاهرة اللجوء التي تدّعي الآن، حُزْنك وقلقك منها وعليها ..

- أيّها الأوربيون ..

أيّها الأمريكان ..

أيّها الأعراب ..

أيّها الطورانيون الأردوغانيون :

أنتم المسؤولون الرئيسيون عن الموت والدمار في سورية، وعن الهجرة واللجوء من سورية، وعن شظف العيش والحصار الرهيب الذي قمتم به بِحَقّ سوريّة ..

- لقد انتهى، منذ زمن، مسرحُ النّفاق والدّجل عَبْر سلسلة الزيارات الإستعراضية التلفزيونية لمجاميع ومخيّمات اللجوء على الحدود السورية، التي تواصلت في العام الأول من الحرب على سورية، من ملوك وأمراء ورؤساء وقوّادين وممثّلات ودجّالين وعُهَرة، ممّن أظهروا " الحزن العميق على معاناة اللّاجئين !!! "

- وبنطبق عليك يا " مستر كاميرون " المَثل العربي القائل " الله يطْعَمك الحجّ " والنّاس راجعة " .

-7-

( " الفَضْلُ " في وجود الإرهاب لِـ " ذَوِي الفَضْل " )

- كما اسْتَوْرَدَ الغربُ النّفْطَ من الوطن العربي، واسْتَخْدَمَهُ لِيَصْنَعَ منه حضارَتَه المعاصرة ..

قام هذا الغربُ أيضاً، باسْتِخْدام الموادّ الأوّلية " الوهّابية " و " الإخونجية " ومُشْتَقّاتِهِما، ومَزَجَهَما بِبَعـضِ المُشْتَقّات النفطية، وصَنَعَ من ذلك " الإرهاب المتأسلم " لكي يقطع الطريقَ على العرب ويمنعهم من دخول عالم الحضارة ..

- وقد نجح الغربُ " نجاحا باهراً " في ذلك.. ولكن يَعودُ " الفَضْلُ " في هذا "النّجاح " ، بالدّرجة الأولى إلى عامِلَيْن :

/ الفهم التكفيري للإسلام عَبْرَ سَدَنَتِهِ الرئيسيين : ابن تيمية - محمد بن عبد الوهّاب - سيّد قطب، وإلى

/ عشرات مليارات الدولارات النفطية والغازية التي خَصّصها نواطيرُ الكاز والغاز، لتفريخ الإرهاب وديمومته، بَدْءاً من " القاعدة " وصولاً إلى " داعش ".

-8-

( عندما يقول " باراك حسين أوباما " ) :

( الطريق الوحيد لإنهاء الحرب السورية، هو التوحد ضد " داعش " في حكومة، من دون " بشار الأسد " )

- فَـ " أبو حسين أوباما "، مضى عليه أربع سنوات، وهو يقف هذا الموقف ذاته، فماذا كانت نتيجة هذا الموقف الأمريكي ؟

كانت النتيجة هي تغوّل " داعش " وأشباهها ، إلى أن وصلت إلى ما وصلت إليه الآن من خطر داهم على المنطقة والعالم ..

وكانت النتيجة الثانية للحسابات والمراهنات الأمريكية الخاطئة ، ليست فقط بقاء " الرئيس بشار الأسد " رئيسا وقائدا لسورية ، بل تحوّله إلى رمز نضالي وقلعة صمود ومنارة شموخ ، ليس لسورية فقط ، بل لجميع شرفاء ومناضلي العرب والعالم .

- وهذا دليل إضافي على الرغبة الجامحة لـ " العم سام " في الاحتفاظ بمولوده الداعشي ، مهما تغول وتوحش ، طالما أن نار الإرهاب بقيت في حدود الربوع الأوربية ولم تصل بعد إلى الربوع الأمريكية .

- ذلك أن الأمريكان أوجدوا " داعش " عام " 2005 " في العراق عبر " أبومصعب الزرقاوي " وبتمويل سعودي ، لكي يحرف المقاومة الوطنية العراقية عن سبيل مواجهة الاحتلال الأمريكي ، ولكي ينقل الصراع ضد المحتل في العراق إلى صراع مذهبي داخلي..

وعندما اتسع هامش " الزرقاوي " بأكثر مما تسمح به المصالح الأمريكية ، استدرج الزرقاوي وتحددت إحداثياته ليجري قتله .. وفور قتله كلفوا بديلا له .

- وإذا كان الأمريكان قد نجحوا نسبياً في العراق بذلك ، فإننا " نطمئنهم " بما هو عكس ذلك في سورية ، مهما كانت التضحيات ، وبقيادة الرئييس بشار الأسد شخصياً ، في سورية الجديدة المتجددة .

-9-

( المرحلة الانتقالية " التي يحتاجُ إليها داعِمُو الإرهاب )

- يحتاجُ أعضاءُ تَحالُفِ الإرهابِ الصهيو – وهّابي - العثماني - الأعرابي، إلى " مرحلة انتقالية " يَمُرّون خلالها في " مرحلة حضانة " تتضمّن التوقّف عن احتضان وتمويل وتجنيد وتسليح وتدريب وتصدير عصابات الإرهاب المتأسلم ، لِكَيْ يُثْبِتوا جِدّيَّتَهُم في محاربة الإرهاب ..

وهذه هي الخطوة الأولى أو مرحلة الحضانة التي يحتاجها ذلك التحالف الداعم للإرهاب ، لكي يتمكّن من الانتقال الفعلي من خندق دعم الإرهاب إلى خندق مكافحة الإرهاب المتأسلم .

- وأمّا قيامُ حلف الإرهاب من أغراب وأعراب ، بتحالفاتٍ إعلامية استعراضيّة تدّعي مكافحة الإرهاب ، في الوقت ذاته الذي يستمرّون فيه بِ دعم هذا الإرهاب وتصديره إلى سورية والتّسَتُّر عليه عَبْرَ إطلاق تسميات خادعة ومزيّفة من نمط " معارضة معتدلة " ، كالّتي قاموا بها خلال الأشهر الماضية ..

وهذا أمْرٌ يؤدّي ليس إلى بقاء الإرهاب فقط ، بل إلى تغوُّلِهِ وانتشاره في جهات الأرض الأربع .

- وسورية الأسد هي رأسُ وخندقُ وقلعة ُمكافحةِ الإرهاب في هذا العالم ، وكُلّ مَنْ يرى في نَفْسِهِ الأهليةَ لِ مكافحة الإرهاب ، فِعْلاً لا قولاً ، يستطيع الانضمامَ إلى سورية الأسد ، بل وإلى الجهة الحقيقية والجبهة الفعلية في مكافحة الإرهاب ، المُتَمَثِّلة بِ الدولتين السورية والإيرانية .

ومن البديهي أنْ يقوم الغارقون في دعم الإرهاب ، في الماضي ، بَغَسْلِ أنفسهم من أدران ذلك الإرهاب ، قَبْلٓ أن يتمكّنوا من الانضمام الحقيقي إلى جبهة محاربة الإرهاب .

-10-

( قلناها في الماضي، ونقولها للمستقبل :

المرحلة الإنتقالية في سورية، هي

الإنتقال بسورية الأسد، من حالة الحرب

إلى حالة السلم  والبناء. )

-11-

( التحالف السوري - الإيراني - الروسي )

- عندما تقف روسيا مع سورية الأسد، فهي تقف مع نفسها وتدافع عن نفسها...

وعندما تقف إيران مع سورية اﻷسد، فهي تقف مع نفسها وتدافع عن نفسها...

وعندما تدافع سورية اﻷسد عن نفسها، فهي في الوقت نفسه، تدافع عن روسيا وإيران.

كيف ذلك؟

- لأن صمود سورية، يعني صمود الخط الدفاعي اﻷول عن روسيا وإيران...

ولأن الدور القادم - لو سقط هذا الخط الدفاعي - هو القيام بتقويض كل من روسيا وإيران في وقت واحد...

ولذلك فوقوف إيران وروسيا مع الدولة الوطنية السورية، هو وقوف مع النفس ودفاع عن النفس في مواجهة قوى الاستعمار الأطلسي الجديد وأذنابه، وعدم الانتظار إلى أن تصل النار إلى الربوع الروسية والإيرانية...

- ولذلك على شرفاء سورية وباقي العرب، عدم التوقف لحظة واحدة عند الأقاويل والتخرصات التي تشكك بالموقف الإيراني الداعم لسورية الأسد أو بالموقف الروسي الداعم لسورية الأسد.

- ومن يعتقد أن الروس والإيرانيين لا يعرفون مصلحتهم جيداً، ولا يتقنون فنون السياسة والدبلوماسية، يكون مغفلا وأبله " تماماً كما هم نواطير الكاز والغاز من جهة البلاهة السياسية " ...

ولذلك لا داعي للقلق على تغيير الموقف الإيراني والروسي، إلّا من مبتدئي السياسة ومن هواة الدبلوماسية.. فليقلق هؤلاء كما يريدون، لأن قلقهم ليس في العير ولا في النفير.

-12-

( تَشْكيكُ الإعلام الصهيو / وهّابي بِحُلفاء سورية، دليلُ إفْلاسٍ وعَجْز )

- مَنْ يعتقد أنّ السياسة الخارجية الروسية أو السياسة الخارجية الإيرانية، يجب أن تكون نسخةً طِبْقَ الأصل مع السياسة الخارجية السورية.. يكون واهِماً، لا بل بحتاج إلى استيعاب وإدراك وهَضْم أبجدية السياسة والدبلوماسيّة ..

- والأصدقاء والحلفاء، يُساندون ويدعمون بعضهم بعضاً، عَبْرَ الاتّفاق والتوافق والتّلاقي واللقاء على المسائل الأساسيّة والجوهرية، وليس على جميع التفاصيل والجزئيات ..

- وعلى سبيل المثال، فإنّ المصالح الاقتصادية المشتركة بين " إيران " و " تركيا" اقْتـضَت وجود اتفاقات تجارية بينهما، سوف تتجاوز عشرات مليارات الدولارات سنوياً.. ولكنّ هده الاتفاقات لمً تُؤَثِّر مقدارَ ذرّةٍ واحدة على الموقف الإيراني الحليف لِلدولة الوطنية السورية..

وكذلك هو ما سَيَكونُ عليه الأمر، بين " روسيا " و " آل سعود " ..

لماذا ؟

- لِأنَّ المصلحة الاستراتيجية العليا للدولة الروسية وللدولة الإيرانية، تقتضي منهما التّحالف المتين مع الجمهورية العربية السورية.

- وما يمكن قَوْلُهُ بِثِقَة وبما لا يَدَعُ مجالاً للشّكّ ولا للتشكيك، إلاّ لِقصيري النّظر، أو لِسَيِّئِي النِّيَّة، أو للمصطادين في الماءِ العَكِر :

هو أنّ القيادة السوريّة مُتْرَعَةٌ بالثِّقة بِنَفـسِها وواثِقَةٌ من قدرتها على تحقيق النَّصْر، وواثِقَةٌ من متانة تحالفها مع أصدقائها وحلفائها الإيرانيين والرّوس، لِدَرَجَةٍ تَعْجَزُ فيها عاتِياتُ الرياح عن هَزّ هذا التحالف أو النَّيْل منه.

-13-

( النُّخَبُ العربية المُزَيَّفة )

- لِأنّ :

معظم المثقفين العرب مُزَيَّفون،

ومُعظم رجال الديِّن العرب مُراؤون،

ومعظم أكاديميِّي العرب مُزَوَّرون،

ومُعْظم يَسارِيِّي العرب منافقون،

ومعظم قوميّي العرب دَجّالون..

- لذلك أنْتَجوا لنا نظاماً سياسياً عربياً هجيناً وبدائياً وتابعاً وخانعاً وَراكعاً لِأعداء العرب والعروبة ولأعداء الإسلام القرآني المحمّدي ولأعداء المسيحية المشرقية الأصيلة..

ولو كانت هذه النُّخَبُ نُخَباً حقيقيّةً، لَما سَمَحَتْ تحت أيّ ظرف، بوجود هذا الوقع العربي البائس والمُخْزي، ولَقَدَّمَت من الضحايا والتضحيات ما هو كفيلٌ بِأنْ تأخُذَ الأمّةُ العربيةُ مكانَها اللّائِقَ تحت الشمس، بَدَلاً من التحاقِ الكثيرين منها بالمحور الصهيو / أطلسي وبأذنابه الكازية والغازية، وبدلاً من تغطية التحاقهم المُشين هذا، بالتّشدّق الفارغ - وهُمْ في حضن أعداء الأمّة - عن الثورة والحرية والديمقراطية والعدالة والمساواة، الخ الخ الخ.

-14-

( مَنْ جَرَّبَ المُجَرَّبْ، كانَ عَقْلُهُ مُخَرَّباً )

( بعضُ الأقارِبْ عَقارِب؛ وبعضُهُمْ بَلْسَمٌ وتِرْياق )

( عندما حَمَلَتِ الضفدعُ عَقْرَباً على ظَهْرِها؛ وهي تَعْبُرُ النَّهْرَ، لِتُنْقِذَهُ من الغرق... لدغها العقربُ في منتصف المسافة.. فقالت له الضفدعُ : لماذا فَعَلْتَ ذلك وقتَلْتَني وقَتَلْتَ نَفْسَكَ معي؛ فأجابها العقرب ) :

( الطَّبْعُ يغلِبُ التَّطَبُّع )

-15-

( كم هي الطَّعْنَةُ مُؤلِمَةً، عندما تَأْتِي المَرْءَ من بَيْتِ أبِيه..

فكيف سيكونُ الحال، عندما تَأْتِي الطَّعْنَةُ، مِن بين الضُّلوع !!! )

-16-

( الحُبُّ بين الناس كالألْماس وشبه الماس....

ثمة ألْماسٌ لا يَهُزُّ لمعانَهُ الاصيل، جبروتُ باطنِ الارض وجحيمُ أعماقِ البحار..

فيما بعضُ الحُبِّ أو أغْلَبُهُ، كالألْماسِ الضّعيف، يَخْفُتُ وَهْجُهُ، عِنْدَ أوّلِ مُواجَهَةٍ مع أعاصيرِ الطبيعة والبشر! )

-17-

( مندوب " خوان المسلمين " في فضائية " الميادين " يبرىء الحكومة الأردوغانية من أي مسؤولية عن " اللاجئين " لا بل هي تعاملت معهم - حسب قوله - من " منطلق إنساني " و أنفقت حتى الآن أكثر من " 6 " مليارات دولار على هؤلاء المهاجرين !!!

وأما انخراط حكومة أردوغان الكامل في الحرب الإرهابية على سورية ؛ وأسباب هذا النزوح واللجوء والهجرة ؛ فلم يسمع به مندوب " الخوان " في الميادين . )

-18-

( متى ينتصر الدم على السيف ؟ )

( ودائماً، عَبـْرَ التّاريخ، كانَ الدّمُ ينْتصِرُ على

السَّيْفِ.. عندما يحْمِلُ أصْحابُ الدّمِ ، قضِيّةً

مُقَدّسةً كُبـرَى ، يَنْذُرُونَ أرْواحَهُمْ وأنْفُسَهُمْ

وأغـلى ما لدَيْهِمْ، دِفاعاً عَنْها.. حتّى لو وَقَفَ

ضِدَّهُمْ ، جميعُ سُفَهاءِ الأَرْضِ وأذْنابِهِمْ وعَبِيدِهِمْ

وبيادِقِهِمْ ومُرْتَزِقَتِهِم ومُجْرِمِيهِمْ وإرْهابِيّيهِمْ،

وحتّى لو دَعَمَهُمْ وسَلّحَهُمْ وَمَوَّلهُم ، سفهاءُ آل

سعود ، ولُقَطاءُ آل ثاني ، وسَلاجِقَةُ أردوغان – أوغلو ).

-19-

( خمسة مسلحين فقط يقاتلون " داعش " ، ممّن دَرَّبَتْهُم واشنطن و جَهَّزَتْهُم لقتال " داعش " ؛ بكلفة " 500 " خمسمئة مليون دولار ..

أي أن كلفة المسلّح الواحد على الخرينة الأمريكية ؛ لقتال " داعش " هو " 100 " مئة مليون دولار فقط . )

-20-

( عندما ترى أو تسمع فاسِداً، يتكلّم بإسْهاب، عن فساد الملاليم.. فاعْلَمْ على الفور، أنّه يريد التّسَتُّر على فساد الملايين أو البلايين . )

-21-

( ليسَ الأعاريبُ، عندَ اللَّهِ، مِنْ أَحَدِ )

والأعاريب : هم الأعراب، هم أعداء العرب وأعداء الإسلام وأعداء رسول الإسلام، وهم أتباع الخارجي محمد بن عبد الوهّاب، والخارجي سيد قطب .

-22-

( أولٌئك الذين لا يَرَوْنَ إلاّ السّواد.. سَوَّدَ اللهُ وجوهَهَم وزادَ قلوبَهَمُ السّوداءَ، سَوَاداً.)

-23-

( شكراً من القلب لرفيق السلاح الجنرال العروبي الأصيل ، والكاتب والإعلامي الأردني النبيل ) :

( الجنرال الأردني ناجي الزعبي )

الذي كتَبَ ما يلي :

يا ( أبو المجد ) :

الساحة الأردنيّة الوطنية افْتَقَدَتْ، بغيابك، قاسماً مشتركاً جامعاً، يمتلك أفقاً استراتيجياً ورؤيةً ثاقبةً وصدراً وقلباً وعقلاً منفتحاً على كُلِّ الآراء ووجهات النظر المخلصة ..

وافْتَقَدَتْ سورية، بغيابك، مقاتلاً شرساً في الخندق الدبلوماسي والسياسي والفكري، ومناضلاً متقدماً في معركة الوعي قَلَّ نظيرُهُ .

-24-

( من دروس التاريخ )

• اكتشاف العقل الإنساني، لِأسـْرار الطبيعة.. أعْلى دَرَجة من درجات العبادة.

• أخـطر المنعطفات في حياة الإنسان النّاجح.. هي تلك التي يصنعها له، مُنافِقُوه والمُتَحَلّقون حوله.

• المنبهرون المأخوذون بـ "العمّ سام" والمندهشون المسحورون بِكُلّ ما هو أوربّي.. هؤلاء حلفاء موضوعيون لِأعداء أوطانِهِم.

• عندما يتراجع الجميع مِنْ حولك، وتبقى صامداً في مكانك.. فهذا يعني أنّك تتقدّم. وعندما يتقدّم الآخرون، وتُرَاوِح مكانك.. فهذا يعني أنّك تتراجَع.

• التّجانس لا التّماثُل، والانسجام لا التّطابُق.. هو الجامع الحقيقي للأصدقاء.

• كثيراً ما يُسْتَخـدَم المتميّزون، دِرْعَ وقاية، أثناء النجاح.. وكَبْشَ فداء، أثناء التّعثّر.

• مَنْ ليس جديراً بالحياة، يتساوى مَوْتُهُ وحياتُهُ.. وَمَنْ لا يُدافع عَنْ كرامة وطنه وشعبه وأمّته، فهو في حُكْم الأموات، حتى لو كان حياً من الناحية البيولوجية، بل حتى لو كان في قصورٍ مُشَيّدة.

• النتيجة الأولى للمراهنات الدائمة على الدور الأمريكي، هي ضَرْبُ المناعة الوطنية والقومية في مواجهة المخطّطات المعادية.

• لا يقتصر التاريخ أو يتوقّف على حقبة واحدة من الزمن، ولا على جيلٍ واحدٍ من البشر.

• القائد الحقيقي لا يُسـْكِرُهُ النَّصْرُ، مهما كان كبيراً.. ولا تُضْعِفُهُ الهزيمة، مهما كانت عاتية

- د . بهجت سليمان -

-25-

( ويَغْدو الشَّرْقُ عنوانَ الشّبابِ )

تُنادِيني، فَأُسْرِعُ لِلْجَوابِ

وتُدْنِيني، فَأُهـْرَعُ لِلْإيابِ

ولو كانَ البُعادُ، غَدا سَقِيماً

و باتَ العَقْلُ، يبحَثُ عن جوابِ

سَتَبْقَى الرّوحُ فوقَ الرِّيحِ تَمْشِي

على نَغَماتِها، فوقَ السّحابِ

وأمَّا النَّفـْسُ، فالأيّامُ تَمْضِي

ويَمْضي العُمْرُ، ما بَعْدَ الثّوابِ

ولكِنَّ الشّآمَ، تَظَلُّ دَوْماً

تُنادي القُدْسَ، في شَوْقِ الإهابِ

وأُسـْدُ الشّامِ، صَوْبَ الشَّمْسِ تَسْمُو

وتَصْنَعُ مَجْدَها، فوقَ الرّوابي

وتَسْحَقُ كُلَّ خُوّانٍ لَئيمٍ

ويَغْدو الشَّرْقُ، عنوانَ الشَّبابِ

- د . بهجت سليمان -

الصفحة 1 من 9